المراكشية فاطمة الزهراء المنصوري الوزيرة الأكثر عطاء في حكومة عزيز أخنوش “قافلة القرب … شباك الجالية تشجيع الاستثمار وثائق التعمير تخليق الادارة ومبادرات بالجملة “

تعتبر فاطمة الزهراء المنصوري وزيرة إعداد التراب الوطني، والتعمير والإسكان وسياسة المدينة الوزيرة الأكثر عطاءا في حكومة عزيز أخنوش، وبالدليل الملموس في إطار تقدير حجم المسؤولية الكبيرة، والاعتزاز بالتضامن والانسجام اللذين يتحلى بهما عمل الأغلبية الحكومية، ومنهجها التشاركي، كمبادئ أساسية مكنت الحكومة من مجابهة التحديات المستجدة والضغوطات غير المسبوقة التي تواجهها بلادنا، على غرار ما يحدث على الصعيد الدولي، بتدابير وإجراءات مستعجلة توازي الاستمرار في تنفيذ الأوراش الإصلاحية والخيارات الاستراتيجية الواردة في البرنامج الحكومي. فاطمة الزهراء المنصوري الوزيرة المراكشية، ومند تعيينها وزيرة لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة دشنت العديد من الأوراش المهمة، والتي شكلت سابقة في تاريخ الوزارة حيث عملت على إحداث لجنة قبلية لإعادة دراسة ملفات المشاريع الكبرى قبل 2020/2021 والتي لم تحظى بالموافقة، وهي العملية التي مكنت من حل مجموعة من الاشكاليات، إلى جانب إعادة النظر في شهادة عدم الصبغة الفلاحية والتي مكنت المستثمر الأجنبي من حل مجموعة من المشاكل، كما ساهمت في توحيد مسطرة رخص التعمير وإصدار دورية تنظم مسطرة إعداد وثائق التعمير من أجل خلق وثيقة مرنة يطغى عليها الجانب التفاوضي ونصت على مساهمة الملاكين في إنجاز المرفق والتجهيزات العمومية.

إلى ذلك وفي سابقة بالوزارة أقدمت الوزيرة فاطمة الزهراء المنصوري على تنظيم قافلة للقرب من أجل شرح مسطرة البناء والتعريف بالخدمات التي تقدمها الوكالات الحضرية من أجل تبسيط مسطرة البناء بالعالم القروي همت الوكالات الإثنى عشر ببلادنا.

وفي السياق ذاته وفي سابقة كذلك هي الأولى من نوعها أحدثت الوزيرة المنصوري شباك دائم باستقبال مغاربة العالم بكل من الموانئ والمطارات، ومحطات الاستقبال خاص بالجالية المغربية المقيمة بالخارج لتسريع التعامل مع طلبات هذه الفئة العزيزة من المغاربة، إلى جانب توحيدها لعملية تسليم مذكرة المعلومات ونوعية المعلومة من خلال إصدارها لدورية في الموضوع في إطار الشفافية المعروفة على المرأة، وحددت لذلك الآجال والوثائق المطلوبة والمناطق التي تهمها العملية، بالإضافة إلى إصدارها لقرار مهم مشترك مع وزير الداخلية يهم مراقبي التعمير الحاملين للصفة الضبطية .

ومن جانب آخر عملت الوزيرة فاطمة الزهراء المنصوري على رقمنة الخدمات في إطار الشفافية من خلال طلبات المعلومات، وإحداث بوابة إلكترونية للنظام الجغرافي على صعيد الوكالات الحضرية تتضمن وثائق التعمير المصادق عليها فمراكش على سبيل المثال عرفت إحداث وثائق التعمير بكل من سيدي يوسف بن علي، وجماعة المشور القصبة خارج السور والمدينة القديمة التي لم تحظى بهذه العملية مند 1976 حيث اصبح لها تصميم تهيئة، كما عملت المنصوري على وضع تصميم التهيئة للحي الصناعي القديم بمراكش انطلاقا من المسرح الملكي اتجاه دوار العسكر ، وجعلته ساري المفعول، كما قامت بوضع تصميم التهيئة بجماعتي سعادة والسويهلة، وكدا حربيل الشمالي الى جانب اكفاي واغمات وغيرها، وهو الأمر الذي ينطبق على مختلف المدن المغربية عبر الرفع من وثيرة إعداد وثائق التعمير بشكل كبير .

وفي موضوع ذي صلة ومند تعيينها وزيرة لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة  عملت فاطمة الزهراء المنصوري على تخليق الإدارة عبر حركية مهمة في التعيين في المناصب الشاغرة، كما هو الشأن بالنسبة لمناطق الشمال وكلميم والصويرة وبني ملال وغيرها ،وفتحت النقاش مع مختلف المتداخلين في القطاع والأطر والموظفين والجمعيات من بينها الاتحاد العام لمقاولات المغرب والفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين في إطار اللقاءات التشاورية مع مهنيي القطاع بهدف تشجيع الاستثمار ، و انعاش الاقتصاد الوطني، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية.

كما أطلقت الوزيرة المنصوري وفدرالية الوكالات الحضرية بالمغرب، مبادرة “مجال”، وذلك في اطار اشغال قمة المدن الافريقية Africités 9 التي احتضنتها مدينة كيسومو بكينييا، والتي تهدف تكوين شبكة للوكالات الحضرية والمؤسسات المماثلة المكلفة بالتخطيط الحضري بافريقيا في إطار الروح الوطنية والجدية، وكذا المسؤولية السياسية الكبيرة التي أبانت عنها الوزيرة المنصوري في مجموعة من المناسبات ، كما رفعت شعار السكن اللائق من حق كل مواطن عبر محاربة السكن العشوائي ، وهي العملية التي أظهرت تقدما كبيرا على ضوء النتائج التي تم تحقيقها، ولاسيما القضاء على أكبر التجمعات الصفيحيةالتاريخية  ففي الرباط مثلا  دوار سهب القائد بسلا، ودوار الكرعة بالرباط، ودوار صحراوة بتمارة…،عبر توفير بيئة معيشية لائقة للمواطنين لصون كرامتهم والحفاظ على التماسك الاجتماعي، وذلك وفق التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وبمبادرة من رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، عبد الله شاهيد، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ممثلين عن وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، قادت الوزيرة فاطمة الزهراء المنصوري الوفد المغربي الذي شارك في هذا الحدث وأجرت لقاءات مع نظرائها الافارقة وذلك في إطار الحوار الوزاري حول الأجندة الحضرية الإفريقية، وشكل هذا الاجتماع ، الذي عقد في مقر البعثة الدائمة لنيجيريا في نيويورك ، مناسبة للدول الإفريقية الأعضاء لتجويد  التوجهات من أجل موقف مشترك لتنفيذ الأجندة الحضرية الافريقية. بالإضافة إلى العديد من المبادرات والأوراش الأخرى التي فتحتها الوزارة مند تعيين الوزيرة المراكشية على رأسها .

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى