الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش تدين خوصصة جزء من حديقة جنان الحارثي التاريخية

قرر المجلس الجماعي في دورته الأخيرة لشهر أبريل 2018   تحويل جزء من الحديقة التاريخية جنان الحارثي الواقعة في قلب حي كليز لإحدى المقاولات لإنشاء” متحف للشاي والتوابل”.
وتعد حديقة جنان الحارثي ، متنفسا استجماميا لساكنة المدينة، وإحدى أهم الفضاءات الخضراء التاريخية، والتي يمكن تصنيفها ثراثا  انسانيا وبيئيا وجب تحصينه والحفاظ عليه.
ومعلوم أن حديقة جنان الحارثي حظيت بعدة إصلاحات وترميمات وصيانتها وجعلها ذات جاذبية وجمالية تشد الزوار، وقد صرفت مبالغ مالية مهمة ﻷجل تأهيلها.
والجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش ، اذ تسجل بإستنكار شديد  تهافت المجلس الجماعي بمراكش على تفويت جزء من الحديقة لأغراض تجارية، وعدم إهتمام المجلس الجماعي بالعديد من النقط التي تشكل فضاءات خضراء، وسماحه بزحف اﻹسمنت على فضاءات أخرى من بساتين، وغض الطرف عن إقتلاع أشجار النخيل بعدة أحياء فيما يشبه الجرائم البيئية، تعلن ما يلي:
# إدانتنا لقرار المجلس الجماعي لمدينة مراكش بخوصصة جزء من ذاكرة مراكش وثراثها الثقافي والبيئي ؛
مطالبتنا  بإلغاء قرار تفويت جزء من حديقة جنان الحارثي للخواص، مع ما يتطلب ذلك من الحفاظ على طابعها العمومي وجماليتها عبر الاعتناء بها باعتبارها ارثا تاريخيا ومتنفسا لساكنة المدينة؛ 
نؤكد على دور المجلس الجماعي المتجسد في خدمة قضايا الساكنة وتدبير الشأن العام المحلي لما يخدم المصلحة العامة ، وليس عقد الصفقات وتعليلها بقرارات مغلفة بتعليلات سوسيو ثقافية غير مسنودة تفتقد للحفاظ على الملك الجماعي ومصالح الساكنة؛
مطالبتنا المجلس الجماعي بتهييئ حدائق عمومية لفائدة الساكنة، واستصلاح ما تم إتلافه والاعتناء به؛
ندعو الجهات المسؤولة على التعمير وضمنها المجلس الجماعي الى إعتبار الفضاءات الخضراء والحفاظ على البيئة من أولوياتها ومهامها عبر إعتماد تشييد الحدائق وصيانتها في مختلف البرامج السكنية.
عن المكتب 
مراكش 11 ماي 2018

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.