الأمين العام لدار الفتوى التابعة للمجلس الإسلامي الأعلى في أستراليا يشيد بمبادرات صاحب الجلالة الملك محمد السادس الداعمة للشعب الفلسطيني

أشاد الأمين العام لدار الفتوى التابعة للمجلس الإسلامي الأعلى في أستراليا، الشيخ الشريف سليم علوان، بمبادرات صاحب الجلالة الملك محمد السادس الداعمة للشعب الفلسطيني، والتي كان آخرها إعطاء جلالته تعليماته السامية بإرسال مساعدات إنسانية طارئة للفلسطينيين بالضفة الغربية وقطاع غزة.

واعتبر الشيخ الشريف سليم علوان في بلاغ توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الثلاثاء، أن هذا الأمر « ليس غريبا ولا بعيدا عن جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، رئيس لجنة القدس »، مشيرا إلى أن الموقف الدينية والوطنية والإنسانية لجلالته تشهد بذلك.

وأبرز الأمين العام لدار الفتوى أن القضية الفلسطنية العادلة كانت وما زالت من أولويات جلالة الملك الذي « ما غاب عنه ما يعانيه أهلنا في القدس خصوصا، وفي فلسطين المحتلة عموما »، مثمنا في هذا الصدد جهود وكالة بيت مال القدس الشريف « التي تعمل ميدانيا وعمليا على مساعدة المقدسيين ».

كما نوه الشيخ الشريف سليم علوان ب »الموقف القوي » للمملكة المغربية، الذي أدانت فيه، بأشد العبارات، العنف الممقوت المرتكب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولا يؤدي استمراره إلا إلى توسيع الفجوة وتعزيز الحقد والتشويش على فرص السلام العادل في المنطقة، مشيدا بتحركات المملكة المغربية النشطة ومساعيها من أجل وقفه.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، قد تفضل بإعطاء تعليماته السامية لإرسال مساعدات إنسانية عاجلة لفائدة السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتتألف هذه المساعدات الإنسانية التي تتكون في المجموع من 40 طنا، من مواد غذائية أساسية (30 طنا) وأدوية للعلاجات الطارئة وأغطية (10 أطنان).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى