نقابة الصحافيين تدين توالي حوادث الإهانة والاعتداء على الصحافيين من طرف القوات العمومية

عبرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، اليوم الاثنين، عن قلقها البالغ من توالي حوادث المعاملة المهينة والاعتداءات على الصحافيات والصحافيين أثناء أو بسبب مزاولتهم لواجبهم المهني، من طرف عناصر القوات العمومية.

 

أشارت النقابة في بلاغ لها إلى عدد من الحوادث، منها مشهد انتزاع “ميكروفون” موقع “belpresse” بالقوة أثناء تفريق مظاهرة الأساتذة المتعاقدين، وهو المشهد الذي تناقلته مواقع عالمية، مما يضر بصورة البلد فيما يخص علاقة السلطات بالإعلام.

وإضافة إلى هذا المشهد المؤسف، توقفت النقابة عند الاعتداء الجسدي على صحافيين آخرين من موقع “مع الحدث”، من طرف عنصر من القوات المساعدة بدار بوعزة أثناء قيامه بواجبه المهني، وكذلك تم في اليوم نفسه الاعتداء على صحافي آخر من موقع ” le 360 “، من طرف رجل أمن أثناء تغطيته لمقابلة الوداد والرجاء البيضاويين.

وعبرت النقابة عن إدانتها لهذه الاعتداءات، وهذه التصرفات التي تحمل استهتارا بالعمل الصحافي، وعدم فهم لآليات عمل الصحافيين من طرف بعض أفراد القوات العمومية، داعية إلى تنبيه العناصر المشاركة في إنفاذ القانون لضرورة احترام عمل الصحافيات والصحافيين كما هي متعارف عليها.

وخلص بلاغ النقابة إلى التأكيد على تفهم الصحافيات والصحافيين لإكراهات وظروف اشتغال القوات العمومية في بعض اللحظات الاستثنائية، داعية إلى وجوب المعاملة بالمثل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى