مولاي عبدالرحمان الوفا المستشار البرلماني لحزب البام بمراكش يثير موضوع الاستغلال الذي يتعرض له طلبة معاهد التكوين الفندقي و السياحي داخل بعض المؤسسات الفندقية

وجه مولاي عبدالرحمان الوفا المستشار البرلماني لحزب البام بمراكش سؤالا شفويا حول الاستغلال الذي يتعرض له طلبة معاهد التكوين الفندقي و السياحي داخل بعض المؤسسات هذه تفاصيله :

يواجه طلبة معاهد التكوين الفندقي والسياحي تحديات جمة في ضمان بيئة تدريبية عادلة ومنصفة ، إذ يرزح الكثيرون تحت وطأة الاستغلال خلال فترات التدريب العملي في بعض المؤسسات الفندقية، حيث يجبر الطلبة الذين يقضون فترات تدريب ضمن مناهجهم التعليمية على قضاء ساعات عمل ممتدة ومهام شاقة، مما يلقي بظلال من القلق على جودة التعليم والتدريب المهني في هذا القطاع الحيوي، وغالبًا ما ينخرطون في أنشطة الإنتاج الرئيسية دون الحصول على التعويض المناسب أو الاعتراف بجهودهم،إذ أن عددا كبيرا من هذه الفئة من الطلاب المتدربين يشعرون بالإحباط والإرهاق نتيجة للمطالب المفرطة والظروف غير المواتية التي يواجهونها يوميًا…
السيدة الوزيرة المحترمة
تأثير هذه الظروف على الطلبة متعدد الأبعاد، من جهة التكوين و التهلم، قد يؤدي الإرهاق والضغط إلى تدني الأداء الأكاديمي والمهني، بينما من الناحية النفسية، يمكن أن يسبب الاستنزاف والتوتر الشديد، هذا دون إغفال الجانب الاجتماعي، حيث إلى يتقلص الوقت المتاح للطلبة للمشاركة في الأنشطة الاجتماعية أو الاهتمامات الشخصية، مما يؤثر على جودة حياتهم العامة، مما يجعل طلبة معاهد التكوين الفندقي والسياحي عند مفترق طرق؛ بين طموحهم لتحقيق تعليم مهني ذو جودة والواقع المرير لظروف التدريب التي تعيق تقدمهم.

وتأسيسا علبيه نسائلكم السيدة الوزيرة المحترمة عن الإجراءات و التدابير التي ستتخذها وزارتكم في هذا الصدد ؟

وتقبلوا السيدة الوزيرة المحترمة خالص عبارات الشكر والتقدير

إمضاء
عبد الرحمان وافا

التخطي إلى شريط الأدوات