مراكش : مركز التفكیر في اقتصا د السعادة يحتفي مع شركائه باليوم العالمي للسعادة والبهجة

نظمت جامعة القاضي عیاض بمراكش ومركز التفكیر في اقتصا د السعادة (GREB) بالتعاون مع
المجلس الإقلیمي للسیاحة بمراكش(CRT) والمرصد المغربي للسعادة (OMB) الدورة الرابعة للیوم
العالمي للسعادة، وذلك يوم السبت 11 ماي في مدينة الابتكار بمراكش 

عاد مركز التفكیر GREB وشركاؤه للاحتفال بالسعادة، بالإضافة إلى مفھوم جديد مرتبط باقتصاد
السعادة، كما تم تقديمھا خلال النسخة الماضیة  ألا وھو البھجة استكشف ھذا الفريق
البحثي ھذا النقاش منذ عدة أشھر. وأخیرا، في ھذه النسخة، يقدم لكم النسخة الرابعة للیوم العالمي للسعادة
والبھجة.
يقدم مركز التفكیر بالتعاون مع المستلھم لھذا المفھوم  البھجة السید حمید بنطاھر، رئیس المجلس
الإقلیمي للسیاحة بمراكش، عن التقدير الحار للعیش المرح للمراكشیین، المتجسد في  البھجة . عبر
السید بنطاھر عن رؤيته كالتالي :  أتمنى جعل البھجة، ھذا للعیش المرح للمراكشیین، عنصرا أساسیا
من الھوية والتراث غیر المادي لمراكش والمغرب، لیتم مشاركته مع العالم أجمع. ھدفنا ھو تطوير ھذا
المفھوم لیصبح ركیزة في السردية الوطنیة ومساھما في مؤشر السعادة الوطنیة الإجمالیة في برنامج الیوم
العالمي للسعادة والبھجة 
تم تنظیم طاولات مستديرة مثیرة لاستكشاف. لیس فقط مفھوم البھجة، ولكن أيضا مفھوم السعادة
ومؤشراتھا. 

أن يكون المغرب مصنفا وراء الجزائر وتونس في ھذا التصنیف ؟ ھذه الأسئلة المثیرة كانت في صلب
المناقشات التي أدارتھا GREB وضیوفھا. على الرغم من طابعھا العلمي، يلمس يوم السعادة العالمي
قلوبنا بعمق، حیث يذكرنا أن السعادة ھي أكثر من موضوع دراسي أو بحثي؛ إنھا سعي عمیق وعالمي
للإنسانیة. من خلال استكشاف البحوث والبیانات حول السعادة، دعانا ھذا الحدث إلى الانغماس في
أعماق المشاعر والطموحات التي تحرك وجودنا .
إنه يوم ألقى الضوء على أھمیة السیاسات العامة والإجراءات الاجتماعية في بناء عالم حیث تكون
السعادة متاحة للجمیع، ويذكرنا بأن كل رقم، وكل إحصاء، يمثل في الواقع حیاة وقصص وأحلام.
ولقد شمل الإحتفاء بهذا اليوم :
عرض يوم السعادة العالمي الذي قدمه بشیر لخضر وجلسة نقاش حول البھجة، أدارھا حمزة كريمیس
مع المتحدثون أمین أيت مومة، حمید بنطاھر، عبد الجلیل لكريفة، عبد الإله تابیت. وجلسة نقاش تحت
عنوان اقتصاد السعادة والمؤشرات االجتماعیة أدارھا سعید التغبالوتي مع المتحدثون أمیمة بانوار،
غايل برول، عبد الغني شحیبات، أنتوني لیبنتور، ألیكس سونغ .
وورشة عمل تحت عنوان اقتصاد الرفاھیة والسعادة والبھجة ، أدارھا نور الدين البوعزيزي وماريا
الغزاوي .
وكان ھذا الیوم بمثابة نداء قوي للعمل، مملوء بالتعاطف والتضامن، يحثنا على توحید جھودنا لبناء
مجتمعات حیث لا تكون السعادة امتیازا، بل حقا أساسیا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى