مراكش : اليوم التواصلي حول برنامج Go Siyaha

بشراكة مع مغرب المقاولات الصغرى والمتوسطة Maroc PME، وبحضور وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ووزارة النقل واللوجستيك، نظمت الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب لقاءً تواصليا وطنيا مع مهنيي القطاع حول برنامج Go Siyaha، يوم الأربعاء 05 يونيو 2024 بمراكش تكلل بالنجاح وعرف نقاشا جديا ومعمقا من مهنيي القطاع للبرنامج الحكومي المذكور، مستحضرين نقاط قوته وبعض الملاحظات على مضامينه ومقترحات تجويده وتطويره، وعرف اللقاء التواصلي تفاعلا إيجابيا من طرف ممثلي الوزارتين وكذا مصالحهما الجهوية بجهة مراكش آسفي، كما قدم أطر Maroc PME شروحات مستفيضة لعناصر البرنامج وتفاعلوا مع مختلف تساؤلات أرباب ومسيري مقاولات النقل السياحي.
وإن الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب إذ تعبر عن اعتزازها بالمستوى العالي والرفيع الذي أبان عنه منخرطوها في النقاش، وإذ تقدم الشكر للأطر الوزارية والمصالح الجهوية و”أطر مغرب المقاولات الصغرى والكبرى” على تفاعلهم الإيجابي والجدي مع مختلف اهتمامات وتساؤلات الحاضرين، فإنها تعلن ما يلي:
أولا: تثمينها للتفاعل الإيجابي للمكتب الدراسات Performance Market Consulting مع الفيدرالية والذي تكلل بتوقيع اتفاقية شراكة سنعلن عن تفاصيلها لاحقا.
ثانيا: تأكيدها على انخراطها الدائم والإيجابي في جميع المبادرات والبرامج التي تهدف إلى النهوض بالقطاع ودعمه وتجويده وتطويره.
ثالثا: اعتزازها بالانخراط الكبير لشركات النقل السياحي في برنامج Go Siyaha وتصدرهم للمرتبة الأولى من حيث عدد الملفات المتقدمة للبرنامج، وكذا اعتزازها بالتنظيم والتنسيق الذي قامت به إدارة الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي لتقوية ملفات الشركات المنخرطة وتأطيرها مما سهل المأمورية على كل المتدخلين.
رابعا: تسجيلها بعناية فائقة لجميع الملاحظات التي أدلى بها المنخرطون في النقاش، وكذا مخاوفهم، وسيتم تسطيرها جميعا في برنامج اقتراحي سيتم تقديمه إلى جميع الجهات المسؤولة ذات العلاقة.
خامسا: دعوتها وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني إلى فتح الباب من أجل تطوير برنامج Go Siyaha وتجويده، واستقبالها لملاحظات مختلف القطاعات وعلى رأسها قطاع النقل السياحي، والأخذ بعين الاعتبار الملاحظات الأساسية والمستعجلة التالية:
1: فتح الباب أمام قطاع النقل السياحي، ضمن محور “دعم النمو الأخضر”، للاستفادة من الدعم بنسبة محترمة من القيمة الإجمالية لاقتناء المركبات بمحركات هجينة باعتبارها صديقة للبيئة، والاستفادة بنسبة أكبر مقابل اقتناء المركبات الكهربائية والتي مازلت لم تلق الانتشار اللازم في السوق المغربية بالرغم من الإمكانات التي ستفتتحها على السوق السياحية خصوصا من الدول التي أصبح فيها تحدي الحد من الانبعاثات الغازية ثقافة جماعية.
2: تخصيص محور خاص في برنامج Go Siayah لدعم كل ما يتعلق بتطوير وتجويد خدمات النقل السياحي، ونذكر أساسا: تجديد الأسطول وتهيئة المركبات القطاع، وكل ما له علاقة بالجودة في الخدمات المقدمة للزبون، أو ما يعزز راحة السائق ويحفظ السلامة الطرقية.
3: تخصيص محور خاص ضمن برنامج Go Siayah لدعم التكوين والتأهيل لفائدة مهنيي القطاع، والذين يعتبرون سفراء داخل أرض الوطن، ونظرا لكونهم أكثر من يحتك بالسائح منذ وصوله إلى المغرب إلى غاية موعد رحلته عودته إلى دياره، وهو الأمر الذي يفرض أن يكون السائق ذو كفاءة مهنية وتواصلية وملما بقضايا الوطن وقادرا على التسويق له إيجابيا، وهو أمر لا يتأتى دون تكوين مستمر ودون تضافر الجهود بين عدة قطاعات حكومية وبين الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب.
سادسا: مصاحبة برامج الدعم وخارطة الطريق الاستراتيجية والخطط الحكومية بمزيد من التشريعات والقرارات الجريئة والحازمة للضرب بيد من حديد على القطاع غير المهيكل والنقل السري والمتطاولين على القانون والمتلاعبين بسلامة الركاب وكل من تسول له نفسه استهداف قطاع النقل السياحي بإقصاء أو بسوء.
ختاما تؤكد الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب حرصها الدائم على تحصين قطاع النقل السياحي من كل الشوائب ومن كل الاختراقات التي باتت تهدده بمباركة من بعض الأطراف التي كانت تقدم نفسها إلى حدود الأمس القريب صديقة وشريكة، كما تؤكد حرصها أيضا على المساهمة في إنجاح جميع المبادرات الإيجابية والانخراط فيها وتقديم يد العون إلى كل من يريد خيرا بالقطاع ومهنييه، كما تجدد الإشارة إلى أن الوضعية الاقتصادية والارتفاع المهول في أسعار المحروقات والزيوت والمركبات… الخ، يقتضي من الحكومة تدخلا عاجلا من أجل تخفيف الأزمة واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من ارتفاع الأسعار ودعم القطاع ماديا ومعنويا لمواجهة هذا الغلاء ليكون معافا في غضون المحطات الهامة والكبرى التي ستحتضنها بلادنا في السنوات القليلة القادمة والتي تتطلب أن تكون منظومة السياحة والتي يشكل النقل السياحي عمودها الفقري على أتم الاستعداد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى