فريد شوراق والي جهة مراكش آسفي و ” الجدية ” التي تناولها الخطاب الملكي الأخير ” هاباش إنطلق “

عقد فريد شوراق والي جهة مراكش آسفي  الإثنين 13 نونبر بمقر الولاية،  وبحضور  الكاتب العام لعمالة مراكش، والكاتب العام للشؤون الجهوية إجتماعا مع رؤساء المصالح اللاممركزة الجهوية تمحور حول أهمية الأدوار الموكولة للمصالح اللاممركزة الجهوية والإقليمية، وحث الوالي على ترسيخ البعد الاستراتيجي لٱلتقائية السياسات العمومية وفق مقاربة مندمجة تراعي علاوة على البرامج والاستراتيجيات القطاعية إلى جانب برامج الجماعات الترابية وباقي المتدخلين على مستوى الجهة.
ودعا والي مراكش بالمناسبة إلى السهر على إنجاز المشاريع،  وتفعيل برامج العمل وفق الضوابط مع ٱحترام الآجال مع ضرورة إيلاء عناية خاصة لتجويد الخدمات المقدمة للمواطنين، وحسن استقبال المرتفقين بالمصالح الإدارية، مع  ضرورة إيلاء عناية خاصة لمشاريع الٱستثمار المنتج والمحدث لفرص الشغل االجدية وتسريع وتيرة العمل، بالإضافة إلى اعتماد منهجية لتتبع سير الأوراش والمشاريع والحاجيات الأولية مع وضع نظام معلوماتي مندمج للتتبع والتقييم.

ويأتي الإجتماع في إطار تجسيد الوالي شوراق لمفهوم “الجدية” الذي تكرر في الخطاب الملكي أربعة عشرة مرة (14 مرة) والذي يشمل مجموعة من المبادئ العملية والقيم الإنسانية.”، حسب منطوق نص الخطاب، بل كلما “كانت الجدية حافزنا، كلما نجحنا في تجاوز الصعوبات، ورفع التحديات”وهذا ما ترجمه الوالي شوراق خلال أولى لقاءاته مع رؤساء المصالح اللاممركزة الجهوية من خلال حثها على التحلي بمبادئ الجدية التي كانت العنوان البارز للخطاب الملكي الأخير .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى