فاطمة الزهراء المنصوري وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة في اجتماع مع رئيس مجلس إدارة مجموعة العمران تعلن تدابير جديدة تنفيذا للتوجيهات الملكية

تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الهادفة إلى إنعاش الاقتصاد والحفاظ على مناصب الشغل و كذا في اطار تفعيل مقتضيات دورية رئيس الحكومة رقم 09/2022 الصادر في 18 أبريل 2022 بشأن تدابير التخفيف من أثر ارتفاع الأسعار وصعوبات التزويد على المقاولات الملتزمة في إطار الصفقات العمومية، عقدت فاطمة الزهراء المنصوري
وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة مع بدر كنوني، رئيس مجلس إدارة مجموعة العمران  بوعزة بركة، المدير الوطني لبرنامج التنمية المستدامة للقصور والقصبات.
جلسة العمل هذه شكلت فرصة لتوعية الجهات الفاعلة في الوزارة بالأهمية الخاصة التي توليها الوزارة لتطبيق دورية رئيس الحكومة من أجل تخفيف خزائن شركات قطاع البناء و تمكينها من حماية موظفيها ومواصلة أنشطتها والحفاظ على قدرتها التنافسية.
إلى ذلك، فقد أكدت الوزيرة المنصوري للكنوني وبوعزة على ضرورة اتخاد التدابير المناسبة لضمان تقليص المواعيد النهائية للدفع ، ودفع الفواتير المعلقة وكذلك مراجعة المواعيد النهائية لتنفيذ العقود السارية المفعول.في ما يخص النزاعات الجارية بين المؤسسات التابعة للوزارة و مقاولات البناء و الاشغال العمومية ، سيتم الاستناد الى التحكيم لدعم الشركات الملتزمة في إطار الصفقات العمومية و التي تتحمل العبء الكامل للظروف الاستثنائية المرتبطة بالأزمة (التعويض عن التأخير ، ومصادرة الضمانات ، وما إلى ذلك)..
هذه التدابير الجديدة ستمكن الحد من تأثير السياق الاقتصادي على أنشطة وصحة الشركات في قطاع البناء، و ذلك استجابة لشكاوى المهنيين في القطاع، الذين أتيحت لي الفرصة لمقابلتهم يوم الأربعاء 6 أبريل.
التخطي إلى شريط الأدوات