شركة حاضرة الأنوار تحدث ثورة في مصابيح “ليد” بمراكش وتقلص انبعاث ثاني اكسيد الكربون

منذ انطلاق مشروع حاضرة الانوار بمراكش انخرطت الشركة في تنزيل استراتيجيتها من أجل انجاز عقد النجاعة الطاقية عبر نموذج التدبير الطاقي للانارة العمومية والحلول الطاقية المقترحة قصد الحصول على تدبير فعال للانارة العمومية، واعتماد الخدمة الطاقية على التخطيط المستمر والتكنولوجيا المبتكرة والصيانة الدورية الروتينية والتدبير الطاقي الفعال والتمويل الذكي.وتهدف شركة حاضرة الانوار الى تملك الجماعة الترابية مراكش على معرفة معمقة للشبكة بالاضافة الى استغلال خبرة شركة الخدمات الطاقية وكفاءتها التقنية والمالية.هذا، وأكدت مسؤولة تدبير الشكايات بشركة حاضرة الأنوار أن تدبير الشكايات يعتبر صلة وصل مباشرة بين المواطنين والشركة حيث تتمثل مهامها في تلقي الشكايات المتعلقة بالإنارة العمومية الصادرة من مختلف المتصلين وعبر جميع قنوات الاتصال ( المكالمات الهاتفية، الرسائل النصية، المراسلات) لكي يتم تحويلها لتقنيي الشركة عبر نظام رقمي قصد معالجتها حيث وصل معدل أجل التدخلات في مراكش خلال 2023 الى أقل من خمس ساعات.

كما احدثت شركة حاضرة الأنوار ثورة في مصابيح “ليد” بمراكش حيث شهدت المدينة الحمراء تقدما كبيرا في هذا المجال تماشيا مع انتظارات المجلس الجماعي بعدما تم تحويل 57600 نقطة ضوئية مع تركيب 72000 مصباح “ليد” وهي الإضاءة المستقلبية لشوارع مايئة بالحيوية كما أن هذا النوع من الإضاءة في تطور مستمر من أجل تحقيق النجاعة الطاقية والاستدامة والوصول الى جودة إضاءة عالية.

وعلاقة بالموضوع، نجحت مدينة مراكش في التقليل المستمر من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بين عامي 2018 و2022، بفضل التدبير الامثل لشركة حاضرة الانوار لشبكة الإنارة العمومية.

هذا، وانتقل معدل التقليل من ثاني اكسيد الكربون من 13437 سنة 2018 الى 31723 سنة 2022، ولايمكن اعتبار هذا التطور ارقاما فقط وإنماهو فوائد بيئية لمدينة مراكش وسكناها وزوارها.

 

  

التخطي إلى شريط الأدوات