رشيد الغفلاوي : تجاوزت مرحلة الخطر وأحظى بعناية خاصة من طرف رئيس الفريق ومتابعة من طرف القنصلية والجامعة وودادية المدربين

 قال الإطار الوطني رشيد الغفلاوي في تصريح هاتفي أجرته معه ” صباح مراكش”  ان وضعه الصحي بدأ  يتحسن يوما بعد آخر، وارجع الغفلاوي الذي يتواجد حاليا بالديار الليبية ذلك الى تعرضه للإصابة ب”الملاريا” بسبب المدة الطويلة التي اشتغل فيها بالأدغال الأفريقية  حيث اشرف على تدريب مجموعه من الفرق اخرها بدولة كوت ديفوار ، وعدم خضوعه للتلقيح .

الى ذلك طمأن الغفلاوي جمهوره بخصوص وضعه الصحي الذي وصفه ب ” المستقر “بعدما خضع بإحدى المصحات بليبيا لمتابعة طبية دقيقة .

وبالمناسبه وجه الغفلاوي شكره الجزيل الى رئيس فريق الفلوجة الذي يتابع وضعه الصحي بعنايه كبيرة إلى جانب الرعايه الطبية التي يتلقاها من طرف الطاقم الطبي بالمصحه المذكورة، واصفا الشعب الليبي بالكريم والمضياف بالنظر الى العناية الكبيرة التي تلقاها من طرف المسؤولين، وجمهور الفريق.

وفي السياق ذاته وجه الغفلاوي شكره الجزيل الى القنصليه المغربية وكذا مسؤولي الجامعة الملكية الملكية المغربية لكرة القدم، وكذا ودادية المدربين المغاربة ، ومجموعة من الاعلاميين المغاربة،  والأصدقاء والاطر الوطنية والافريقية والذين يسألون عنه باستمرار .

وزاد الغفلاوي مؤكدا انه في مرحلة الاستشفاء الأخيرة  بعدما تجاوز مرحلة الخطر ، مبرزا انه حينما غادر المغرب اتجاه الديار الليبية بعد عودته الكوت ديفوار احس وهو على متن الطائرة بعياء شديد ، حيث اعتقد في البدايه انها بسبب نزلة برد عادية  ليكتشف بعد الفحوصات الطبية أنه أصيب بداء الملاريا،ا مما جعله يدخل في هدايان وغيبوبة استفاق منها بعد تحرك رئيس فريق الفلوجة والعناية الطبية التي تلقاها من طرف الطاقم الطبي الليبي.

ومعلوم ان الغفلاوي فك ارتباطه مع إحدى الفرق بكوت ديفوار، والتحق بالديار الليبية ليشرف على تدريب فريق الفلوجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى