الرئيس فضلام يعلن تأجيل دورة غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة مراكش آسفي التي كان مقررا عقدها اليوم وتساؤلات عن مصير الدورة

وجه محمد فضلام رئيس مجلس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة مراكش آسفي رسالة إلى أعضاء مجلس الغرفة بؤكد من خلالها أنه بناءا على قرار اللجنة الأمنية المحلية بمنطقة الحي الشتوي بمراكش بتاريخ 29 مارس 2021في شأن عقد إجتماع الجمعية العامة لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لمراكش آسفي يوم الخميس 1 أبريل القاضي بضرورة احترام والالتزام بالتدابير والاجراءات الاحترازية المتخدة في حالة الطوارئ الصحية المعمول بها في بلادنا، والتي بموجبها يمنع منعا كليا تنظيم التجمعات واللقاءات التي يفوق عدد المشاركين فيها 20 شخصا .

إلى ذلك وتعليقا على مراسلة الرئيس محمد فضلام الذي أعلن تأجيل أشغال الدورة التي كان مقررا عقدها اليوم الخميس 1 أبريل بقاعة الاجتماعات بمقر الغرفة وأرجأها إلى حين التشاور مع المكتب الاداري في آليات عقد الدورة قال أعضاء من الغرفة أن عجز مجلس الغرفة عن عقد الدورات يطرح أكثر من علامة استفهام متسائلين عن مصير الدورة .

وكان مولاي مصطفى مطهر عضو غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة مراكش آسفي قد أكد في لقاء مع ” صباح مراكش” أن غرفة مراكش آسفي هي الغرفة الوحيدة على الصعيد الوطني التي لم تعقد دوراتها، وهو أمر يطرح أكثر من علامة استفهام، يمكن أن نرجع ذلك إلى الحالة الوبائية التي تعيشها بلادنا، ولكن بالرجوع إلى القانون 38/12 الذي ينص على وجوب عقد دورات الغرفة  ” دورات فبراير وبونيو وأكتوبر”  لكن مع الأسف لم تنعقد هذه الدورات، والغريب في الأمر يضيف مطهر هناك مراسلة من طرف الوزارة الوصية التي تحث وبشكل صريح على استمرارية الإدارة لكون الدورات هي آلية من آليات إشتغال المجلس، وعدم عقد الدورات يدخل الغرفة في شلل تام ،وهو ما نلاحظه اليوم وبالتالي وجب رد الاعتبار للغرفة ومنتسبيها من خلال فتح باب الحوار بين كل مكوناتها ومن هنا أدعو الوزارة الوصية إلى تحمل مسؤوليتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى