خطاب صاحب الجلالة مع الأسف لم يفهمه ” كبرانات فرنسا” الذين أسقطوا كل أنواع الحياء وجيشوا صحافتهم المتسخة وشاهدوا مستوى الخبث والحقد وجار السوء ” صور”

في الوقت الذي نوه فيه العالم بالخطاب الملكي السامي الذي جدد فيه العاهل المغربي الملك محمد السادس، السبت، دعوة الجزائر إلى بناء علاقات ثنائية مع بلاده مبنية على الثقة وحسن الجوار، جاء ذلك في كلمة متلفزة ألقاها العاهل المغربي بمناسبة الذكرى 22 لتوليه الحكم.وقال “أجدد الدعوة لأشقائنا في الجزائر إلى العمل سويا دون شروط لبناء علاقات ثنائية أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار”.وأضاف أن “الوضع الحالي لهذه العلاقات لا يرضينا، وليس في مصلحة شعبينا، وغير مقبول بالنسبة للعديد من الدول” خرجت علينا الصحافة الجزائرية التي يديرها ” كبرانات ” فرنسا بعناوين خبيثة ومنحطة حتى أخلاقيا حيث كتبت جريدة الإخبارية الجزائرية بالبند العريض واضعة صورة لصاحب الجلالة في صفحتها الأولى ” ماذا يريد محمد السادس من الجزائر بالضبط ؟ الجزائر تنتظر اعتدارات وتوضيحات وليس قصائد الغزل ، والخطاب محاولة لتبييض صورة المخزن بعد فضيحة التجسس ، وبإيعاز من كبرنات فرنسا كتبت جريدة المغرب الأوسط  على صفحتها الأولى : ” المغرب يتودد للجزائر فيما كتبت جريدة المشوار السياسي ” هل هي مراوغة جديدة للمخزن ؟ .

الخطاب الملكي مع الأسف لن يفهمه ” كبرانات الجزائر ” وجيشوا صحافتهم المتسخة وإليكم ماقاله فيكم  يهودي مغربي الذي حللكم نفسيا واجتماعيا : 

جاكي الصباغ حزان معبد يهودي بالدارالبيضاء : الجزائر “قاتلاها ” الغيرة من المغرب والغيرة يمكن تخليك تقتل و ” راهم ماكايسواوش وعندهم غير الجوع”

قال جاكي الصباغ حزان معبد يهودي بالدارالبيضاء الجزائر قاتلاها الغيرة من المغرب، والغيرة يمكن تخليك تقتل، مبرزا في حديثه عن الجزائر ” هادوك الناس ماكايسواوش” وليس لهم أي احترام للمغرب، ونحن في المغرب نردد عبارة ” عار الجار على جارو” والجزائر ” ماعندهم لاحشومة ولا عار” ومن حقهم ألا يتفقوا معنا ونحن كذلك لا نتفق مع مجموعة من الدول بخصوص مجموعة من النقط، ولكن في إطار الاحترام، فحتى الزوج يختلف مع زوجته ولكن غير مسموح له أن يشوه صورتها ويعلقها في جدران المطبخ ، فإذا كانت هناك مشكل مع الجزائر فعليها سلك الطرف والقنوات القانونية عبر الحوار والنقاش مع الحكومة والوزراء والديبلوماسية لا الإساءة إلى صورة الملك، ومافعلوه هو إساءة لهم وليس لصورة الملك فصورة ملكنا جميلة، وهي التي نعلقها في بيوتنا وفي مكاتبنا، ولكن ماقاموا به ينم عن الحسد والغيرة والجهل فالملك مقدس بالنسبة لنا، ونحب الملكية ولا نقبل بالإساءة لصورته وتعلمون أن الغيرة توصل إلى القتل ، وهذا مايحدث مع الجزائر هي تغير من المغرب وماتحقق فيه بعد الاستقلال على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي ،وكدا على صعيد الأمن والامان ونحن نسير وراء جلالة الملك فالجزائر ” مغيارة” يؤكد جاكي ونحن سنغير من الجزائر لماذ ” اش عندها ” راه غير الجوع .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى