فضيحة السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الجزائري والإقصاء المدل من الكان

هدد السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الغير مرغوب فيه من طرف الجزائريين، المسؤولين في الاتحاد الجزائري لكرة القدم بالعقاب الشديد في حالة خروج المنتخب مبكرا من بطولة كأس أمم إفريقيا، حسب ما كشف عنه موقع “الجزائر تايمز”.

وأكد الموقع الجزائري أن الكابران شنقريحة اتصل أيضا بأعضاء البعثة المرافقة للمنتخب الجزائري وقام بتوبيخهم، بعد أن فوتوا عليه فرصة الركوب على حدث كرة القدم ،من أجل إلهاء الشعب عن فضائح التسريبات التي فجرها قرميط بونويرة، السكرتير الخاص للراحل القايد صالح.

وأضاف المصدر ذاته أن ما زاد من غضب الكابران شنقريحة هو رفض جمال بلماضي الرد على مكالمته، ما جعله يتوعد بلماضي بالعقاب الشديد في حالة عدم فوز المنتخب بكأس إفريقيا للأمم. مما جعل كتيبة بلماضي تعيش ضغطا كبيرا، لدرجة أن الحصة التدريبة ليوم الاثنين عرفت رقما قياسيا، حيث تدرب لاعبو المنتخب لأزيد من خمس ساعات في ظروف مناخية صعبة.

وربط متتبعون ما يحدث مع المنتخب الجزائري، بما فعله الديكتاتور الأرجنتيني خورخي فيديلا سنة 1978 مع المنتخب الأرجنتيني، حيث تدرب الفريق لمدة 10 ساعات إرضاءا لغرور هذا الديكتاتور. ولكي يظهر له طاقم المنتخب أن اللاعبين مستعدين بدنيا من أجل الفوز بكأس العالم.

ولفظ الديكتاتور خورخي فيديلا أنفاسه الأخيرة في الزنزانة، التي كان يمضي فيها عقوبة السجن المؤبد عن الجرائم التي ارتكبها نظامه العسكري الاستبدادي في حق الأرجنتينيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى