وزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريس:اعترافُ إسبانيا بمغربية الصحراء قرار لارجعة فيه

أكد وزير الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، أن مدريد ”خرجت من الباب الأمامي” للأزمة مع المغرب، بعد اعتراف حكومة سانشيز بمغربية الصحراء ودعمها لخطة الحكم الذاتي.
وأوضح ألباريس، في مقابلة مع صحيفة ”أرا” قائلا: “لقد تغلبنا على أزمة عميقة وأرسينا القواعد حتى لا تتكرر مرة أخرى” ، مضيفًا أن إسبانيا والمغرب أرسيا ”أسسًا جديدة من الاحترام والمنفعة المتبادلة.”.
و في سياق متصل، شدد رئيس الدبلوماسية الاسبانية، على أن العلاقات التجارية بين البلدين بلغت أعلى مستوياتها على الاطلاق، بعد تخطي الأزمة، حيث سجلت أزيد من 20000 مليون يورو من التجارة الثنائية، و 12000 مليون في الصادرات، حيث جاء المغرب ، بعد كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، كأفضل العملاء مع إسبانيا خارج الاتحاد الأوروبي.
وسلط ألباريس الضوء على خطة استثمار الشركات الإسبانية في المغرب، بقيمة 45 ألف مليون يورو، مستعرضا الجهود المشتركة بين البلدين ضد مافيات الاتجار بالبشر والإرهاب، مشيرا إلى تفكيك ست شبكات في الأشهر الأخيرة “بفضل تعاون مصالح الأمن المغربية”.
وأوضح أن هناك جدولًا متفقًا عليه لاستكمال إعادة فتح الجمارك التجارية مع المغرب: “لم يتم الإعلان عنه لأننا لا نريد انهيارات، ولا نريد أن تتكرر صور الماضي للتجارة غير النمطية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى