هذا الاسم راجع لقيادة حزب العدالة والتنمية

يبدو أن طريق عودة بنكيران إلى تولي دفة “العدالة والتنمية” تعد أقرب إلى التحقق، نظرا لأن قيادته منذ عام 1998، تناوبت بين ثنائية العثماني وبنكيران.

ويقوي هذا التوجه ما آلت إليه أوضاع “العدالة والتنمية” على ضوء الانتخابات الأخيرة، إذ يبقى من المستبعد إعادة إسناد قيادته إلى العثماني، الذي كان محط انتقادات داخلية كثيرة خلال فترة توليه قيادة الحزب والحكومة.

ومع وجود العديد من الأصوات الداخلية المعارضة لنهج وطريقة قيادة الحزب خلال السنوات الخمس الأخيرة، والتي تتفق في غالبيتها على أن غياب بنكيران عن المشهد الحزبي والسياسي في المرحلة السابقة، أبرز التراجع غير المسبوق للحزب، تزداد فرضية تولي الرجل قيادته مجددا.

وإذا كانت هذه الأسباب وغيرها، ترجح عودة بنكيران لقيادة “العدالة والتنمية”، فإن مهمته لن تكون سهلة هذه المرة، نظرا لحالة الانهيار غير المسبوق للحزب، عقب تراجعه الصادم في الانتخابات الأخيرة.

Exit mobile version
التخطي إلى شريط الأدوات