مراكش …مدير معهد التعلم مدى الحياة التابع لليونسكو: الجامعات مدعوة إلى لعب دور محوري في إطار التعلم مدى الحياة

 أكد مدير معهد التعلم مدى الحياة التابع لليونسكو، دفيد أتشوارينا، أمس الثلاثاء بمراكش، أن الجامعات مدعوة إلى لعب دور محوري في إطار التعلم مدى الحياة.

ودعا السيد أتشوارينا، في محاضرة تناولت موضوع “إسهام الجامعات في التعلم مدى الحياة..التجارب والتحديات والآفاق”، وتأتي في إطار سلسلة الندوات الكبرى “منابر مراكش”، إلى الارتقاء بالجامعات إلى مؤسسات تعلم مدى الحياة وفضاءات للتكوين تستهدف الأشخاص من مختلف الأعمار.

  كما سجل المتحدث الحاجة إلى ترسيخ ثقافة التعلم مدى الحياة بالجامعات، مؤكدا أهمية إرساء مناخ موات عبر خلق وحدة موجهة لهذا النمط من التعلم، وتخصيص اعتماد مالي ملائم، وتطوير استراتيجيات وسياسات مؤسساتية للتعلم مدى الحياة، إضافة إلى بلورة بيداغوجيات مبتكرة ودامجة في هذا المجال.

  واستشهد خبير اليونسيكو بمخرجات الدراسة، التي أنجزتها هذه الهيئة الأممية، وهمت دور الجامعات في التعلم مدى الحياة والتعليم العالي، ووقع هذا الأخير على التنمية المستدامة والسوسيو-اقتصادية، مؤكدا محورية استجابة الجامعات إلى احتياجات الفئات الهشة عبر توسيع الولوج إلى الموارد والبرامج، وإحداث آليات مواتية للسياقات الإقليمية والثقافية.

 ودعا إلى الارتقاء بالجامعات كـ”فاعل في محاربة الأمية”، من خلال تكوين المكونين وبلورة محتويات حصيفة، والنهوض بالبحث وإبرام شراكات محلية، معتبرا محاربة الأمية مناط التعلم مدى الحياة بالنظر لتبعاتها على التمكين للأفراد.

  وخلص الأكاديمي إلى أن مفهوم “مدن التعلم” يروم تمكين الأفراد من مختلف الأعمار والأوساط السوسيو – اقتصادية والثقافية، والاستفادة من تربية دامجة وذات جودة، وفرص تعلم مدى الحياة، داعيا إلى استخلاص الدروس الناجمة عن الأزمة من أجل بناء مستقبل دامج ومستدام مع الجامعات.

 من جانبه، أبرز رئيس جامعة القاضي عياض، الحسن احبيض، أهمية موضوع التعلم مدى الحياة في عالم يمضي بسرعة فائقة، مشيرا إلى أن الجامعات مدعوة إلى التأقلم مع هذه التغيرات.

 وأشار إلى الأهمية التي توليها الجامعة إلى التكوين المستمر لمواردها البشرية، مستشهدا بالمركز الذي تم إحداثه مؤخرا لهذا الغرض.

 وتندرج هذه الندوة في إطار دورة الندوات الكبرى “منابر مراكش” لجامعة القاضي عياض، والتي تؤطرها شخصيات من عوالم السياسة والعلوم والثقافة.

  وتشكل “منابر مراكش” فضاء للقاءات هامة ونقاشات غنية، من خلال استقطاب جمهور شغوف ومهتم بقضايا العالم الراهن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى