شيشاوة : عرض وفير و متنوع للمنتجات مع استقرار في الأسعار

تم تزويد الأسواق المختلفة بإقليم شيشاوة، بمناسبة شهر رمضان المبارك 1442، بكميات كافية من السلع والمنتجات من المواد الغذائية المختلفة.

ووفقا لمصلحة الشؤون الاقتصادية و التنسيق بالإقليم ،فإن الأسواق المحلية تتميز بوفرة المعروض من المنتجات الغذائية المختلفة، خاصة الأكثر استهلاكا خلال هذا الشهر الفضيل و بأسعار مستقرة.

وعاين فريق القناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء (M24)، خلال جولة قام بها عبر مختلف فضاءات التموين والتجارة ونقاط البيع في مدينة شيشاوة، تدفقا كبيرا للمواطنين لاقتناء المواد الغذائية الأساسية، وذلك تحت مراقبة اللجان المختلفة المسؤولة عن تكثيف مراقبة الجودة ومدى الالتزام بأسعار المواد الغذائية.

وفي هذا السياق، فإن مصلحة الشؤون الاقتصادية والتنسيق بإقليم شيشاوة و المصالح المعنية الأخرى لا تدخر جهدا بشكل يومي لتعبئة اللجان المشتركة لضمان المراقبة الصارمة على مختلف نقاط البيع، من أجل ضمان الاحترام الدقيق لنوعية المنتجات الغذائية وأسعارها، فضلا عن ظروف النظافة والمحافظة عليها.

ومع استمرار انتشار فيروس كورونا، فإن هذه اللجان، التي تضم ممثلين عن مصلحة الشؤن الاقتصادية و التنسيق، والمكتب الإقليمي للصحة، والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، تعمل على ضمان الامتثال للتدابير الوقائية الرامية إلى وقف انتشار الفيروس.

وفي هذا الصدد، قال رئيس مصلحة الشؤون الاقتصادية والتنسيق بإقليم شيشاوة حسن كاسي، في تصريح للقناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء (M24)، إنه بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، كما هو الحال في كل سنة، تم عقد سلسلة من لقاءات العمل على مستوى الإقليم مع عامل الإقليم السيد بوعبيد الكراب، وكذا على المستوى المحلي لكي يمر هذا الشهر المبارك في أحسن الظروف.

وبالنسبة لحالة المعروض بالأسواق على مستوى الإقليم، وبحسب البيانات والمؤشرات التي توفرها جميع المصالح المعنية، يتضح جليا أن جميع المواد الغذائية متوفرة بكثرة وأنه لن يكون هناك نقص في المخزون بالنسبة لهذه المنتجات.

وقال “بما أن أسواق الإقليم تزود بكميات كافية من المواد الغذائية، فإن هيئات الرقابة يجب أن تتبع هذا المسار بشكل كامل، من خلال التوعية والرقابة الصارمة”، مشيرا إلى أن الأسعار مستقرة وفي متناول الشرائح الاجتماعية المختلفة.

وقال لقد “وضعنا خطة عمل وسنواصل مهمتنا في التحسيس و المراقبة على مستوى الأسواق ونقاط البيع المنتشرة في جميع أنحاء الإقليم”.

من جهته، أشار السيد بوهالي بوشتة، مراقب الأسعار ومحقق بمصلحة الشؤون الاقتصادية و التنسيق بالإقليم، إلى أنه في إطار لجان المراقبة المختلطة، يتم إجراء مراقبة دقيقة بشكل يومي ودائم لضمان جودة وسلامة المنتجات.

وخلص إلى أن “مهمتنا تتمثل في حجز وإتلاف المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك، والتطبيق الصارم للعقوبات اللازمة في حالة الغش”.

Exit mobile version
التخطي إلى شريط الأدوات