جمعية الخير النسوية تنظم دورة تكوينية حول الوساطة الأسرية لفائدة الفاعلين المحليين بالصويرة

 نظمت جمعية الخير النسوية، يومي الأربعاء والخميس بمدينة الصويرة، دورة تكوينية حول الوساطة الأسرية لفائدة الفاعلين المحليين.

وقام بتنشيط هذه الدورة الدكتور محسن بنزاكور، أستاذ علم النفس والوسيط المعتمد، وهي الثالثة من نوعها في إطار دورات تكوينية أطلقتها هذه الجمعية لفائدة شركائها النشطين في مجال الوساطة الأسرية، وذلك ضمن مشروع مركز الوساطة الأسرية بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن ووكالة التنمية الاجتماعية.

وأوضحت منسقة المشاريع لجمعية الخير النسوية، السيدة سعاد ديبي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الدورات التكوينية تهدف إلى بناء قدرات الفاعلين في هذا المجال وتزويدهم بتقنيات وآليات الوساطة وتسوية النزاعات الزوجية، بالإضافة إلى المهارات اللازمة القادرة على تمكينهم من أداء مهامهم بشكل أفضل.

وأضافت أن مركز الوساطة الأسرية أخذ على عاتقه مهمة الرفع من مستوى الوعي وإبراز هذه الآلية في تدبير وتسوية النزاعات الأسرية، وبالتالي تخفيف الضغط على المحاكم، خاصة أنه يمكن تسوية العديد من الخلافات عن طريق الوساطة والمصالحة.

وأشارت إلى أن الجمعية تهدف، من خلال هذا المركز، إلى نشر ثقافة الحوار والتفاوض وتكريس القيم الأسرية، والتشجيع على استخدام مثل هذه المراكز.

وقالت ديبي إن الوساطة تتيح لأطراف النزاع التركيز على الأسباب الحقيقية لخلافهم، والعمل على التغلب عليها من أجل الوصول إلى حل مناسب.

من جهته، أكد الدكتور بنزاكور أن هذه الدورة التكوينية جمعت بين الفاعلين و المتدخلين العاملين في مختلف المجالات (القانونية والاجتماعية والجمعوية)، بالإضافة إلى أعضاء جمعية الخير النسوية النشطة في مجال الوساطة.

وأشار بنزاكور إلى أنه تم التركيز، خلال هذه الدورة التكوينية، على التواصل والحوار على أساس الاقناع، في إطار مصلحة الأسرة.

Exit mobile version
التخطي إلى شريط الأدوات