” تشبكات في القلعة ” تحول كبير في المجلس الإقليمي قلعة السراغنة … التحاق أربعة أعضاء من أغلبية الرئيس الحمري بالمعارضة ومؤشرات عن أغلبية جديدة

شهدت الدورة الأخيرة للمجلس الاقليمي قلعة السراغنة تحولا بنيويا، وهي الدورة التي ترأسها الاستقلالي ياسر حافظ النائب الاول لرئيس المجلس الاقليمي، الدورة كشفت عن انضمام اربعة اعضاء من اغلبية الرئيس الاتحادي حسن الحمري الى فريق الاغلبية الجديدة، ضمنهم النائب الاول للرئيس ياسر حافظ من حزب الاستقلال، وكاتب المجلس محمد بدر الدين من التجمع الوطني للاحرار، ورئيس لجنة المالية عمر دشري من حزب الاستقلال، ومحمد صادق من حزب الاتحاد الدستوري.

التحول جاء اثر اتصالات جرت خلال الايام الاخيرة، وتوجت من خلال لقاء خاص انعقد بمنزل البرلماني والامين الاقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة عبد الرحيم واعمر بسيدي رحال، حيث تم الاتفاق على مواصلة التنسيق والتشاور حول العمل المشترك لعدد من النقط المرتبطة بتدبير قرارات المجلس بشكل يضم الاعضاء الجدد الى اعضاء المعارضة خلال المرحلة القادمة في افق اعادة ترتيب مايمكنهم من اعادة انتخاب رئيس جديد، وتشكيل اعضاء المكتب المسير للمجلس الإقليمي.

تجدر الإشارة إلى أن عملية انتخاب الرئيس الحالي الحسن الحمري مرشحا باسم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية جرت يوم التاسع عشر من اكتوبر من السنة المنصرمة اثر حصوله على 11 صوتا فيما حصل مرشح التقدم والاشتراكية كمال الطاهري على تسعة اصوات وامتناع محمد صادق من الاتحاد الدستوري عن التصويت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى