بسبب المجرم إبراهيم غالي السبليون نايضة بناتهم ” فيديو”

تزداد أزمة زعيم “البوليساريو” المتواجد في مدينة “لوغرونيو” في شمال إسبانيا للعلاج من إصابته بمرض السرطان وفيروس كورونا، تعقيدا في الداخل الإسباني، حيث لم تعد مرتبطة فقط بحكومة سانشيز، بل انتقلت إلى الحكومة المحلية لإقليم “لاريوخا” ذو الحكم الذاتي وعاصمته لوغرونيو.

وحسب ما أوردته وكالة الأنباء الإسبانية غير الرسمية “أوروبا بريس” في هذا السياق، فإن أعضاء الحزب الشعبي في برلمان “لاريوخا” وجهوا انتقادات لاذعة لرئيسة الحكومة المحلية، بسبب استقبال مستشفى سان بيدرو بمدينة لوغرونيو لزعيم البوليساريو وتسببه في خلق أزمة ديبلوماسية مع المغرب، والتسبب في أزمة الهجرة لإسبانيا.

ووفق ذات المصدر، فإن الحكومة المحلية بالعاصمة لوغرونيو، أمام معضلة حقيقية للجواب على أسئلة أعضاء الحزب الشعبي، الذين طالبوا الحكومة المحلية بتقديم كافة التفاصيل والمعلومات عن استقبال زعيم البوليساريو ونقله إلى مستشفى المدينة.

ولم يكتف الحزب الشعبي بذلك، حيث طالب من الحكومة إعلان أسماء أعضاء الحكومة الذين كانوا على علم بدخول إبراهيم غالي إلى لوغرونيو ومن هو “متورط” في هذا الإدخال، وتوضيح من يكفل بالتكاليف المادية لعلاج زعيم البوليساريو داخل مستشفى سان بيدرو.

 

 

 

 

 

Exit mobile version
التخطي إلى شريط الأدوات