النيابة العامة الفرنسية تلتمس الحكم على الصحافيين مبتزي الملك محمد السادس بعام سجنا مع وقف التنفيذ

التمست النيابة العامة الفرنسية الحكم على الصحافيين كاترين كراسيي وإريك لوران بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ، وغرامة قدرها 15 ألف أورو، بعد اتهامهما بابتزاز الملك محمد السادس في عام 2015.ومن المقرر صدور الحكم في هذه القضية، وفق الهيئة التي تنظر في الملف، بحلول يوم 14 مارس المقبل.ودافع إيريك لوران، المراسل السابق لـ”راديو فرنسا” ومجلة “لوفيغارو” ومؤلف العديد من الكتب، عن اتهامه بالمطالبة بمليوني أورو للتخلي عن نشر “معلومات محرجة” عن الملك محمد السادس.

وكان مصدر قضائي ومحام في فرنسا أن الصحفي الفرنسي إريك لوران وزميلته كاترين غراسيي اعتقلا في باريس للاشتباه بمحاولتهما ابتزاز ملك المغرب محمد السادس، عندما طالبا بثلاثة ملايين يورو (3.374 ملايين دولار) لعدم نشر كتاب يتضمن معلومات قد تكون مضرة به.

وقال مصدر مقرب من الملف لوكالة الصحافة الفرنسية إن الصحفيين لوران وكاترين غراسيي أوقفا بعد أن التقيا ممثلا عن المغرب وتلقيا مبلغا من المال منه، ليؤكد بذلك المصدر تصريحات لمحامي السلطات المغربية إريك دوبان موريتي مع الإذاعة الفرنسية (آر. تي. آل). وأضاف المصدر نفسه “لقد كان هناك تسليم وقبول لمبلغ من المال”.

وقد أوقفت فرقة مكافحة التجاوزات بحق الأفراد الصحفييْن في إطار تحقيق قضائي فتح مند سبع سنوات تقريبا بتهمة محاولة الابتزاز للحصول على مال.

Exit mobile version
التخطي إلى شريط الأدوات