المهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش.. احتفال متألق بالثقافة والفولكلور المغربي

انعقدت الدورة التي تستمر 53 يوما للمهرجان الوطني للفنون الشعبية (FNAP) في مراكش، حيث أضاء الحي بأكمله بموضوع آسر “إيقاعات ورموز الأبدية”. وهنا، بالمسرح الملكي، يمثل التدشين الرسمي بداية سلسلة من المهرجانات مع الاستثناءات، تحت الرعاية الكريمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

هذا العام، جمع FNAP أكثر من 700 فنان، فينوس الزوايا الأربع للمملكة، لتقديم احتفال أكثر حيوية بالتقاليد الشعبية. مجموعات أعيدت تسميتها مثل “روبا” من زاكورة، و”أحواش قلعة مكونة”، و”عابيدات رمى”، وغيرها من العروض، تسحر رقم الغرفة العامة ليصفق بحرارة في كل عرض.

لا يقتصر الإصدار على الحدود الوطنية: فالمجموعات الدولية والتخصصات الإندونيسية والبوركينابية والصينية ترد دعوة للتكريم، مما يثري التنوع الثقافي للمهرجان. تؤدي الفرقتان الصينيتان ياسمين وليون دانس، في الخارج، عرضًا حيويًا خلال الأمسية الدولية في قصر الباهية، مما يلهم أهمية التغيير الثقافي بين الأمم.

وسيقام المهرجان في أماكن مختلفة بمراكش: ساحة جامع الفنا موطن إيقاعات تكيتيكات وعيساوة مراكش، وساحة بارك حارتي موطنا لابنها أحواش أسا الزاك وعابيدات رمى من خريبكة، تقدم بانوراما غنية وتراثًا ثقافيًا حيًا للمغرب.

محمد كنيدري، مدير مهرجان الأطلس الكبير ورئيس جمعية الأطلس الكبير، هو أصل موقع النشر الاستثنائي هذا، حيث يعزز التنظيم الذي لا تشوبه شائبة وعدد الفنانين ومجموعات المشاركين. وهو يتعارض مع التزام FNAP بخدمة وتعزيز الفنون الشعبية، التي تمثل متعة التراث غير المادي للمغرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى