العثور على رفات الموتى بتجزئة سكنية بآسفي ووزير الأوقاف يجر جماعة آسفي للقضاء

قالت مصادر مطلعة أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في شخص ممثلها القانوني، الوزير أحمد التوفيق، قد لجأت إلى القضاء، بعد ترخيص جماعة آسفي ببناء وتجهيز تجزئة خاصة بالفيلات فوق مقبرة مجاورة لضريح «المغيثين» بآسفي، على هضبة مطلة على الميناء.

وأوردت المصادر ذاتها أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية اعترضت على أشغال تهيئة تجزئة «الوازيس»، المملوكة لأحد نواب العمدة الاستقلالي لآسفي نور الدين كموش، حيث طالبت الوزارة في مقال استعجالي مرفوع إلى رئيس المحكمة الابتدائية لآسفي بالحكم «بإيقاف أشغال تجزئة «الوازيس»، مع شمول الحكم بالنفاذ المعجل»، في وقت رفض فيه كموش سحب رخصة البناء وتوقيف الأشغال، بعد العثور على المئات من رفات الموتى المسلمين.

وأوضحت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أنه أثناء مباشرة أشغال التجزيء العقاري فوق تجزئة «الوازيس»، تم العثور على مجموعة من العظام البشرية، مثيرة أن مقابر المسلمين بإجماع علماء الأمة هي وقف إسلامي، مشيرة في مقالها الاستعجالي إلى رئيس المحكمة الابتدائية لآسفي إلى أن «الموضع الذي يدفن فيه المسلم وقف عليه ما بقي شيء منه من لحم أو عظم، فإن بقي شيء منه فالحرمة باقية لجميعه».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى