rwp.ru viaeptv.com

الصحفي محمد التجيني : يجب على وزير الداخلية أن يفتح تحقيقا مع باشا كليز وماتعرض له عزيز أخنوش لم نراه في كل ديمقراطيات العالم والرجل يحارب وباشا كليز عليها تطبيق القانون كذلك في اسواق ومقاهي مراكش

خرج الصحفي محمد التجيني المقدم السابق لبرنامج ” ضيف الأولى ” الذي توقف عن البث قال: إن باشا كليز بمراكش ” زادت فيه” وماتعرض له عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار بالمسرح الملكي بمدينة مراكش خلال ترأسه لقاءا مع مناضلي حزبه في إطار الحملة الانتخابية يعد سابقة، ولم نعاينه في كل ديمقراطيات العالم، صحيح القانون فوق الجميع ويجب أن يطبق لكن ماقامت به باشا كليز لا يوجد له أي تفسير سوى أن الرجل أصبح مستهدفا ،ويزعج خصومه، فالرجل هو ثاني شخصية في الحكومة بعد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني و إيقافه بتلك الطريقة التي لم نشاهده في أي دولة، ولايمكن أن نفسره  سوى ب ” شطط في استعمال السلطة” .

التجيني دعا وزير الداخلية إلى فتح تحقيق مع باشا كليز ، وأعتقد يؤكد التجيني ماقامت به باشا كليز هو ربما لغاية في نفس يعقوب، فكيف يعقل إيقاف كلمة زعيم حزب سياسي أم الكاميرات وعدسات المصورين، مع العلم أن السيدة الباشا كانت مند انطلاق اللقاء فلماذا انتظرت حتى يتناول عزيز أخنوش الكلمة وتعمل بتلك الطريقة على إيقافه؟، شيء لم أراه في حياتي بثاثا يؤكد التجيني، ثم أن الاجتماع كان في مسرح الهواء الطلق وقد عاينا عبر الصور والنقل المباشر احترام تام للتباعد، فالسيدة الباشا يؤكد التجيني ” زادت فيه شوية” فليس بتلك الطريقة يتم تطبيق القانون، فهل الدركي يوقف سيارة في الطريق السيار لارتكابها المخالفة أم ينتظر وصولها إلى احدى المخارج حتى يطبق القانون؟ الجواب معروف يبرز التجيني.

ومن جانب آخر تسال التجيني لماذا أصبح عزيز أحنوش يزعج بعض الجهات ؟ الجواب واضح هذا الرجل يؤكد التجيني نجح في تدبير حزبه التجمع الوطني للأحرار ،وحوله إلى قوة سياسية له حظوظ وافرة في قيادة الحكومة، ونتائج الغرف المهنية، وكذلك التغطية المهمة للحزب لكل الدوائر الانتخابية تؤكد وبالملموس أن الرجل نجح في جعل حزب التجمع قويا و” عندو حظوظ كبيرة” وبالتالي يرى البعض أنه يجب محاصرته ومن حقنا التساؤل حسب التجيني هل الباشا لا تدخل في استراتيجية ما ؟ وبالمناسبة يضيف التجيني على الباشا أن تطبق القانون في اسواق مراكش والمقاهي ” باب فتوح، درب ضباشي، آزلي، ” وتعاين المقاهي والاكتظاظ .

التجيني عاد ليؤكد : صحيح القانون يطبق على الجميع ولكن طريقة تطبيقه من طرف باشا كليز يطرح اكثر من علامة استفهام ويدعو وزير الداخلية لفتح تحقيق شفاف ونزيه في الموضوع .

التجيني قال : لم يحارب سياسي كما حورب عزيز أخنوش، بسبب ترأسه لحزب الاحرار، وتعرض للمقاطعة … واليوم يسير نحو تحقيق المفاجأة ونتائج الانتخابات ستؤكد ذلك .

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى