مجتمع

” je travaille je communique pas” الجملة ” الخاوية” التي يرددها عامل قلعة السراغنة وتلخص سلوك مدير الديوان ” مول السوابق” …” إذا كان رب البيت بالدف ضارباً.. فشيمة أهل البيت كلهم الرقص”

مند تعيينه عاملا على اقليم قلعة السراغنة لم نر من هشام السماحي العامل الشاب سوى الصمت ثم الصمت فالصمت إلى درجة خارح التغطية لايتواصل ولا يتحدث لوسائل الإعلام، ويكثر من ترديد عبارته الإفرنجية  الخاوية ” je travaille je communique pas” ” يشتغل بدون تواصل ” هذا هو عامل قلعة السراغنة الذي لايكلف ديوانه عناء إصدار ولو بيان واحد في الشهر، يتحدث عن العمل أين هو ؟ لم نرى لا عمل ولاتواصل ” الكل محصل بعضه” عامل بعيد كل البعد عن منظومة التواصل المبنية أساسا على قانون القرب .

ماتعرض له الزميل محمد لبيهي من طرف مدير ديوان العامل عبر منعه من أداء مهامه يعتبر فضيحة في عمالة من حيث التواصل تظل بعيدة كل البعد عن الخطاب الملكي السامي، والتعليمات الملكية المبنية أساسا على حق المواطن في الحصول على المعلومة … منع الزميل لبيهي ليس بغريب على مدير ديوان عامل قلعة السراغنة الذي يضع التواصل آخر اهتماماته ، وسوابق مدير الديوان في المنع عديدة ومتعددة .

وكان مدير ديوان عامل قلعة السراغنة  قد طالب الصحفي محمد لبيهي بمغادرة قاعة الإجتماع حيث نبهه الى عدم التقاط صور اللقاء التواصلي حول عملية تمليك الأراضي السلالية.

وأمام هذا السلوك النشاز، اكد الصحفي محمد لبيهي لمدير ديوان العامل على كون اللقاء عمومي ومضامينه ذات أهمية بالنسبة إلى قطاع واسع لساكنة الاقليم ومخرجاته ايجابية لفائدة فلاحي قلعة السراغنة، ولا تدخل في خانة السرية، لهذا لا توجد دواعي المنع وبالطريقة المتجاوزة.

” إذا كان رب البيت بالدف ضارباً.. فشيمة أهل البيت  كلهم الرقص “

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *