الرئيسية/ مختصرات / بيان النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع مراكش تانسيفت الحوز

بيان النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع مراكش تانسيفت الحوز

صباح مراكش

ان فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية الذي جدد مكتبه خلال جمعه العام المنعقد يوم 30 يناير 2014 ، وفق نوع من التوافق والتراضي وانطلاقا من الرسالة الملقاة على عاتق أعضائه وحرصهم على وحدتهم من أجل تطبيق المبادئ والأهداف الواردة في القانون الاساسي للنقابة، ليعلن:  ان المكتب الجديد سيظل وفيا للمبادئ السامية التي تأسست عليها النقابة الوطنية للصحافة المغربية ، وهي قيم الديمقراطية والعدالة والدفاع عن الحقوق المادية والاجتماعية للصحافيين ، وكذا الدفاع عن حق المواطن في المعلومة والخبر كحق دستوري تنص عليه كل العهود و المواثيق  الدولية.  يؤكد على أن حرية التعبير هي جوهر العمل الصحفي وأساس كل تنمية اجتماعية و يلتزم بالدفاع عنها والتصدي لأية محاولة تهدف إلى  التضييق عليها، أو المس بها كحق مكتسب. يلتزم بالمصداقية والوفاء للمبادئ التي تنهض عليها أخلاقيات المهنة ، مع الالتزام  كذلك بالحرص على نظافة الإطار النقابي وحمايته من أي سلوك يتنافى وقيم النزاهة والمصداقية ، يشدد على أن ميثاق شرف المهنة هو تعاقد أساسي لتنظيف الجسم الصحافي،  وأن  أي عمل او سلوك يسيء لأخلاقيات المهنة من أي عضو ، عاملا كان أو منتسبا سيواجه  بالمتعين من القرارات والإجراءات وفق المساطير والقوانين المنظمة لعمل النقابة.يعتبر المساس بأي زميلة أو زميل  من أية جهة كانت ،استهدافا لجميع الصحافيين و النقابة ، يستوجب مواجهته والتصدي له .و يدعو جميع المؤسسات والهيئات الرسمية وغير الرسمية الى  مطالبة كل من يقدم نفسه كصحافي الى إثبات شرعية  انتماءه بالفعل إلى الجسم الصحافي من خلال إدلائه بوثائق رسمية معترف بها ، سواء من طرف وزارة الاتصال أو النقابة الوطنية للصحافة المغربية. كإجراء  ضروري وواجب لمحاربة منتحلي الصفة والمشبوهين والمتطفلين على ألمهنة .يلتزم المكتب بالعمل على توفير مقر قار ودائم للفرع ، في أفق العمل على تأسيس دار للصحافة.يعلن انفتاحه على جميع العاملين  والمشتغلين بالقطاع الإعلامي والصحفي بجهة مراكش ، ويدعوهم  الى تسجيل انخراطاتهم في النقابة الوطنية للصحافة المغربية.

   
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن رأي أصحابها, وليس عن رأي "صباح مراكش"
التعليقات

راديو صباح مراكش|Radio Sabah Marrakech
صباح مراكش على الفايسبوك