مجتمع

ولاية أمن مراكش تنفي بشكل قاطع تدوينات ومقالات تقول إن شخصين أضرما النار في جسدهما أمام المحكمة الابتدائية بمراكش” بيان”

تداولت منابر إعلامية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الجمعة 06 أبريل الجاري،صورة قديمة توثق لقيام شخص بإضرام النار في جسده، مصحوبة بتعليقات حول كونالصورة حديثة العهد، وأنهاتعودلزوجين أقدما على إضرام النار في جسديهما أمام المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش احتجاجا على إطلاق سراح مغتصب ابنتهما.

وتنويرا للرأي العام، تنفي ولاية أمن مراكش، بشكل قاطع صحة هذه التدوينات، نظرا لكون المعطيات الواردة فيها زائفة وتمس بالشعور بالأمن لدى المواطن، كما تجدد مصالح الأمن الوطنيحرصها على التأكيد أولا على أن مصالحها لم تسجل نهائيا أية قضية مماثلة، ثم أن الصورة التي تم تداولها تعكس سياقا زمنيا ومكانيا غير مرتبط أساسا بمدينة مراكش، وبالتالي فإن تعمد إثارة وقائع قديمة في ظروف متخيلة بهذا الشكل ينم عن سوء نية ويعد تضليلا للرأي العام.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *