مجتمع

ولاية أمن مراكش تواصل إنخراطها في استراتيجية المديرية العام للأمن الوطني

واصلت مختلف مصالح ولاية أمن مراكش انخراطها الفعلي في تنزيل الإستراتيجية الأمنية التي سطرت خطوطها العريضة المديرية العامة للأمن الوطني، والمرتكزة أساسا على الجانب الاستباقي في محاربة الجريمة في ظل التواصل الدائم مع مختلف شرائح المجتمع المدني، دون إغفال التطبيق السليم للقانون في معالجة النوازل المعروضة أمامها. وفي هذا الإطار، تمكنت هذه المصالح خلال شهر أكتوبر المنصرم، من إيقاف 2429 شخصا مبحوثا عنهم،  والتحقق من هوية 17941 شخصا، تنقيط 1185 بطاقة تعريف وطنية، مساعدة 2097 شخصا يعيشون على التسول أو التشرد بإيداعهم بدار البر والإحسان، فيما تم إيداع 177 شخصا يعانون من الاختلال العقلي بالمؤسسة الصحية المختصة.وفي الشق الزجري لنفس المقاربة الأمنية، تم إخضاع 5602 شخصا لتدابير الحراسة النظرية لحاجيات البحث، من بينهم 2554 شخصا ضبطوا في حالة تلبس، و 48 شخصا تم إيقافهم متحوزين بأسلحة بيضاء في ظروف مشبوهة.أما بخصوص السلامة الطرقية، فقد تم تحرير 3544 محضر مخالفة، واستخلاص 4849 غرامة تصالحية، وحجز 609 عربة و101 دراجة نارية، فيما تم الاحتفاظ ب 1627 رخصة سياقة. ونظرا لخصوصية مدينة مراكش الاقتصادية، والمعتمدة بشكل كبير على القطاع السياحي، ووعيا من المصالح الأمنية بدور المدينة في تأهيل القطاع عبر توفير الأمن والأمان لزوار وساكنة المدينة والتواصل مع مهنيي القطاع لرصد مختلف الشوائب الأمنية التي من شأنها التأثير سلبا على ازدهار القطاع السياحي، فقد ساهمت الفرقة السياحية، وبفعالية، في النتائج المتحصلة من جهة، ومواكبة المجموعات السياحية بمختلف أزقة وشوارع المدينة من جهة أخرى. هذا وسيبقى العمل الأمني مستمرا بنفس الوثيرة، في شقيه الوقائي والزجري، اعتمادا على خطة متقدمة.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *