سياسة

وزير الصحة في زيارة عمل ميدانية لإقليم خنيفرة انطلاق خدمات مصلحة الأمراض النفسية بالمستشفى الإقليمي لخنيفرة مشاريع لمنشآت صحية عالية المستوى

في إطار تفعيل السياسة الصحية للوزارة والهادفة إلى تقريب الخدمات الطبية والعلاجية من الساكنة المحلية، وتخفيف العبء على المراكز الاستشفائية، والسعي الحثيث إلى تقليص الفوارق المجالية، قاموزير الصحة، السيد أناس الدكالي،بزيارة عمل ميدانية لإقليم خنيفرة،أمس الأربعاء 9 يناير 2019، مرفوقا بالسيد والي جهة بني ملال خنيفرة والسيد عامل إقليم خنيفرةوبحضور المنتخبين وممثلي المجتمع المدني،حيثقام السيد الوزير والوفد المرافق له،بإعطاء انطلاقة خدمات مصلحة الأمراض النفسية بالمستشفى الإقليمي لخنيفرة والتي تم إنجازهابمواصفات حديثة وعالية الجودة، على مساحة 1020 متر مربع، كما تم تجهيزها بالمعدات البيوطبية الأساسية. وتصل الطاقة الاستيعابية لهذه المصلحة إلى 25 سريرا،(10 أسرة للنساء و13 سريرا للرجال إلى جانب سريرين للأطفال)، بكلفة إجمالية قدرها 7,8 ملاين درهم. وسيشرف على الخدمات بهذه المصلحة طاقم طبي وتمريضي يتكون من طبيبين متخصصين في الصحة النفسية والعقلية و17 ممرضا.

وستكون هذه المصلحة المختصة في الأمراض النفسية والعقلية إضافة نوعية للعرض الصحي بهذا الإقليم، من شأنها أن تخفف من معاناة الساكنة، وتمكنهم من الاستفادة من خدمات صحية مختصة في مستوى انتظاراتهم وتطلعاتهم.

بعد ذلك قدمت للسيد الوزير والوفد المرافق له عروض حول مشاريع صحية سيتم إنشاؤها بهذا الإقليم، من بينها مشروعإعادة بناء المركز الصحي لأمالو اغريبنوالذي من المتوقع أن يستفيد من خدماته الصحية حوالي 40 ألف نسمة من ساكنة حي أمالو بمدينة خنيفرة.

ومشروع إعادة بناء المركز الصحي لمولاي بوعزة بالجماعة القروية مولاي بوعزة بإقليم خنيفرة، والذي سيتم إنجازهبكلفة إجمالية قدرها 4,2 مليون درهم،ويتوقع أن تستفيد من خدماته ساكنة تقدر بأزيد من 9900 نسمة.

كما اطلع السيد الوزير والوفد المرافق له على أشغال بناء مركز لتصفية الكلي الذي سينجز بمدينة مريرت بإقليم خنيفرة، في إطار الشراكة بين وزارة الصحة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الجهوي لبني ملال خنيفرة والمجلس الإقليمي وجماعة مريرت وتجمع جماعات الأطلس خنيفرة وكذلك الجمعية الإقليمية لمساعدة مرضى القصور الكلوي.

ويتضمن هذا المشروع فضاء للاستقبال، وقاعة انتظار، وقاعة لتصفية الكلي، وأخرى للتصفية المستعجلة، وقاعة لمعالجة المياه، ومكتب للاستشارات الطبية، ومكتب للمساعدة النفسية والاجتماعية، وصيدلية، إلى جانب مرافق أخرى للتدبير اللوجيستيكي.

ومن شأن هذه المرفق الصحي أن يخفف من حدة معاناة مرضى القصور الكلوي بهذه المنطقة وسيعفيهم من العناء المادي والجسدي للتنقل إلى جهات أخرى لإجراء حصص التصفية.

كما اطلع السيد الوزير على أشغال توسيع وتهيئة المستشفى المحلي بمريرت، حيث ستتم توسعة مصلحة الطب، ومستودع الأموات ومختبر التحاليل الطبية، إلى جانب بناء مصلحة للجراحة وقاعة للعمليات، ومرافق أخرى كالمطبخ والمصبنة ومصلحة للترويض الطبي. وبذلك سيتمكن هذا المستشفى من توفير خدمات صحية مناسبة لفائدة ساكنة مريرت التي تقدر ب 67300 نسمة.

مباشرة بعد ذلك انتقل السيد الوزير والوفد المرافق له إلى جماعة القباب للقيامبزيارة ميدانية وتفقدية لورشبناءالمركز الصحي الجماعيبالقباب،بغرض الاطلاع على مدى تقدم الأشغال بهذا الورش، وهو مشروع صحي يتم إنجازه بشراكة بين وزارة الصحة والمجلس الجهوي لبني ملال خنيفرة والمجلس الإقليمي وجماعة القباب، لفائدة ساكنة هذه الجماعة والمناطق المجاورة لها والتي تقدر ب حوالي 17000 نسمة، بكلفة إجمالية قدرها أربعة ملايين درهم.

وسيتضمنهذا المركزالصحي الجماعي دارا للولادة، ووحدة للقرب للمستعجلات، ومختبرا للتحاليل الطبية، ومصلحة للفحص بالأشعة،وفضاء للاستقبال والتسجيل، وقاعة للملاحظة، وصيدلية، ومكاتب للأطباء والمولدات والطبيب الرئيس، وفضاءات أخرى.

وبعد انتهاء أشغال بناء وتجهيز هذا المركز الصحي الجماعي، والتي وصلت نسبة الإنجاز فيها إلى 95 في المئة، سيستفيد مرتادو هذا المرفق الصحي من خدمات طبية وعلاجية في مستوى الانتظارات، كما سيخفف العبء على المواطنات والمواطنين من ساكنة هذه الجماعة والمناطق المجاورة لها وسيعفيهم من عناء التنقل إلى مراكز أخرى طلبا للعلاج.

وكانت هذه الزيارة مناسبة التقى فيها السيد الوزير مع ساكنة إقليم خنيفرة وبعض المنتخبين، واستمع إلى مطالبهم المرتبطة بالخدمات الصحية، مطمئنا الجميع على مواصلة المجهودات لتجويد الخدمات الصحية وتطويرها لفائدة ساكنة هذا الإقليم وكذا المناطق المجاورة.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *