وزير الثقافة والاتصال يؤكد على أهمية الحوار الثقافي في ترسيخ قيم التعايش و السلم والتسامح بلاغ

بتعاون مع وزارة الثقافة والاتصال والمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، نظمت جمعية الصداقة المغربية الأذربيجانية، اليوم  الثلاثاء 25  دجنبر 2018، بمقر المكتبة الوطنية، ندوة علمية في موضوع “الحوار الثقافي والتلاقح اللغوي بين المغرب وأذربيجان: الواقع والآفاق”.

 

وفي كلمة له بهذه المناسبة، أكد السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، على أهمية الحوار الثقافي كآلية للتعاون والتعايش الحضاري بين الشعوب، وعلى أهمية التعدد والتلاقح اللغوي في تعزيز المشترك باعتباره مصدرا للثراء الإنساني، وإبراز التنوع والاختلاف الخلاق، لقطع الطريق أمام كل نزوع نحو الكراهية والتعصب ومعاداة التنوع والاختلاف.

 

كما أبرز السيد الوزير عمق وتجذر صِلاَت التعاون والتواصل الثقافي بين المغرب وأذربيجان، الذي ينعكس على التنمية الاقتصادية والاجتماعية بين البلدين، انطلاقا من خُطط واستراتيجيات التعاون والبرامج التنموية التي تعزز خيار التعاون المشترك، الذي يستند بدوره على المعطى الثقافي، باعتباره عنصرا أساسيا لتعميق صلات التعاون وإمدادها بشروط الاستمرار والدوام.

 

وأضاف السيد الوزير أن اتفاقية التعاون الثقافي بين المملكة المغربية وجمهورية أذربيجان، تسطر بشكل مسترسل برامج تعاونية وتفتح أوراش العمل المشترك في مختلف الميادين، حيث تم بموجبها، تبادل مجموعة من الأسابيع الثقافية وبرامج تعاونية بين المؤسسات التابعة لوزارتي الثقافة بالبلدين.

 

وفي هذا الصدد، دعا السيد الوزير إلى ضرورة بلورة صِيَغ تَعاون أكثر كثافة وَتخَصُّصا، وذلك اعتمادا على التجربة الأذربيجانية في التجهيز الثقافي ودعم الفعل الثقافي الجديرة بالاقتداء، وكذا التجربة التي راكمتها المملكة في مجال تدبير التنوع الثقافي، باعتباره بعدا أساسيا من أبعاد التنمية المستدامة، ونافذة لانتقاء العوامل المشتركة في كل الثقافات، تمهيداً لترسيخ قيم الاحترام والتشارك والتسامح بينها جميعا.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.