مجتمع

وزير الثقافة والاتصال: الوزارة منكبة على تطوير الإطار القانوني الحالي للاتصال السمعي البصري لضبط وتقنين المحتويات على شبكة الانترنت

افتتح وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، يومه الجمعة 19 أبريل 2019، بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، أشغال ندوة حول موضوع “الإعلام الجديد: المخاطر والتحديات”، تروم الوقوف على التطورات التي عرفها الإعلام الجديد ببلادنا.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد السيد الوزير على  الأهمية الكبرى التي أصبح يكتسيها قطاع الإعلام، خاصة مع التحولات العميقة التي عرفتها التكنولوجيات الحديثة والتي أدت إلى ظهور نموذج جديد للإعلام، أصبح يطرح بدوره تحديات ومنافسة قوية من حيث سرعة  الانتشار وتدفق المعلومة والخبر ونقل الأحداث في حينها وعلى نطاق واسع.

 

وذكر السيد الوزير أن البيئة الإعلامية المستقلة والحرة القائمة على التعددية ببلادنا،  مكنت من انتقال عدد الأسر المغربية التي تستعمل ربط الانترنت لاستهلالك التلفزة  من 13% سنة 2015 إلى 19% سنة 2017، في حين بلغت نسبة الأسر التي تتوفر على جهاز حاسوب أو لوحة رقمية 58,4% أي بزيادة أكثر من 6% مقارنة مع سنة 2016.

 

وأضاف السيد الوزير، في السياق ذاته، أن عدد مستعملي تطبيق «SNRT LIVE» للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة تجاوز مليون مستعمل، كما بلغ عدد متتبعي القناة الثانية على منصة مشاركة الفيديو يوتوب«Youtube» مليون ونصف بداية سنة 2018 ، في حين ارتفع هذا العدد إلى 4.7 مليون متتبع على صفحتها في «Facebook».

 

وختاما، شدد السيد الوزير على أن الوزارة، وانطلاقا من وعيها التام بالتحديات التكنولوجية الراهنة، منكبة  على تطوير الإطار القانوني الحالي للاتصال السمعي البصري لضبط وتقنين المحتويات على شبكة الأنترنت، وكذا تعزيز كل ما يتعلق بحماية القاصرين والجمهور الناشئ تجاه المحتويات السمعية البصرية التي تحرض على العنف أو الكراهية، أو تلك التي تمس باحترام كرامة الإنسان، أو بالحياة الخاصة، أو بالمبادئ الأساسية للتعددية وحرية التعبير، والتنوع الثقافي واللغوي، أو التي تنشر معلومات زائفة وأخبار كاذبة، ترسيخا لثقافة إعلامية بقيمها ومبادئها النبيلة كمرجعية في التوعية وتأطير الرأي العام.

 افتتح وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، يومه الجمعة 19 أبريل 2019، بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، أشغال ندوة حول موضوع “الإعلام الجديد: المخاطر والتحديات”، تروم الوقوف على التطورات التي عرفها الإعلام الجديد ببلادنا.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد السيد الوزير على  الأهمية الكبرى التي أصبح يكتسيها قطاع الإعلام، خاصة مع التحولات العميقة التي عرفتها التكنولوجيات الحديثة والتي أدت إلى ظهور نموذج جديد للإعلام، أصبح يطرح بدوره تحديات ومنافسة قوية من حيث سرعة  الانتشار وتدفق المعلومة والخبر ونقل الأحداث في حينها وعلى نطاق واسع.

 

وذكر السيد الوزير أن البيئة الإعلامية المستقلة والحرة القائمة على التعددية ببلادنا،  مكنت من انتقال عدد الأسر المغربية التي تستعمل ربط الانترنت لاستهلالك التلفزة  من 13% سنة 2015 إلى 19% سنة 2017، في حين بلغت نسبة الأسر التي تتوفر على جهاز حاسوب أو لوحة رقمية 58,4% أي بزيادة أكثر من 6% مقارنة مع سنة 2016.

 

وأضاف السيد الوزير، في السياق ذاته، أن عدد مستعملي تطبيق «SNRT LIVE» للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة تجاوز مليون مستعمل، كما بلغ عدد متتبعي القناة الثانية على منصة مشاركة الفيديو يوتوب«Youtube» مليون ونصف بداية سنة 2018 ، في حين ارتفع هذا العدد إلى 4.7 مليون متتبع على صفحتها في «Facebook».

 

وختاما، شدد السيد الوزير على أن الوزارة، وانطلاقا من وعيها التام بالتحديات التكنولوجية الراهنة، منكبة  على تطوير الإطار القانوني الحالي للاتصال السمعي البصري لضبط وتقنين المحتويات على شبكة الأنترنت، وكذا تعزيز كل ما يتعلق بحماية القاصرين والجمهور الناشئ تجاه المحتويات السمعية البصرية التي تحرض على العنف أو الكراهية، أو تلك التي تمس باحترام كرامة الإنسان، أو بالحياة الخاصة، أو بالمبادئ الأساسية للتعددية وحرية التعبير، والتنوع الثقافي واللغوي، أو التي تنشر معلومات زائفة وأخبار كاذبة، ترسيخا لثقافة إعلامية بقيمها ومبادئها النبيلة كمرجعية في التوعية وتأطير الرأي العام.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *