مجتمع

وزارة الثقافة و الاتصال – قطاع الثقافة- تطلق الشطر الثاني لبرنامج جرد و توثيق التراث الشفهي الحساني لجهة العيون الساقية الحمراء

 تنفيذا لمخططها العملي  الرامي إلى حماية وتثمين التراث الوطني والتعريف به بمختلف أقاليم المملكة، و باعتبار التراث الحساني جزءا لا يتجزأ من الثقافة و أحد روافدها الهامة، أطلقت وزارة الثقافة و الاتصال – قطاع الثقافة- الشطر الثاني لبرنامج جرد و توثيق التراث الشفهي الحساني لجهة العيون الساقية الحمراء  الذي يندرج ضمن المكون الثقافي  للنموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية.

  وسيغطي هذا الشطر من البرنامج  كلا من إقليم العيون وإقليم طرفاية بعد أن استكملت أعمال الجرد بكل من السمارة وبوجدور. وسيسهر على عمليتي الجرد والتوثيق طاقم من الأكاديميين والباحثين المتخصصين  في مجال التراث الثقافي الحساني.

 وتهدف عملية الجرد هذه إلى إحصاء وتوثيق عدد من المكونات الحسانية    كالألغاز أو ما يسمى بالحسانية “أتحاجى” و الحكاية الشعبية أو ما يسمى بالحسانية “أروايا” و الأمثال الشعبية وكذا الشعر المرتبط بحياة البدو ومجتمعه.

وتجدر الإشارة إلى أن العملية ستخلص إلى إخراج مجلد عن هذا التراث الحساني، ليضاف إلى سجلات الجرد قيد الإعداد من قبل قطاع الثقافة، في أفق إعداده للتسجيل في لائحتي التراث الوطني والعالمي.

 

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *