مجتمع

والي أمن مراكش ومسؤولين امنيين يجتمعون في لقاء تواصلي مع جمعيات المجتمع المدني بمقر المنطقة الأمنية الرابعة …

مراكش: عبدالصادق مشموم

تفعيلا للقاءات التي يعقدها اعضاء المناظرة الجهوية الثانية للشان المحلي بمعية فعاليات المجتمع المدني بولاية أمن مراكش انعقد   صباح الخميس 17 يناير الجاري ، لقاء تواصلي بمقر المنطقة الاامنية الرابعة بحضور والي أمن مراكش ومدير ديوانه ونائب رئيس الصلحة الولائية للشرطة القضائية ورئيس المنطقة الامنية الرابعة ومسؤولين امنيين بالمنطقة ورؤساء الدوائر الامنية التابعة لها . وبحضور ما يقارب 40 جمعية وودادية سكنية بتراب منطقة المحاميد . حيث ثم الانصات لرؤساء وممثلي الجمعيات والوداديات السكنية الذين بسطوا مجموعة من الاكراهات والمشاكل الأمنية بأحيائهم ودورهم السكنية ، مطالبين بتوفير الحملات الميدانية المفاجئة لرجال الأمن وخاصة بالحدائق والتجزئات السكنية ليلا ، فيما تدخل فاعلون جمعوييون مطالبين بالتنسيق بين السلطة المحلية ودوائر الامن الوطني بهذه المنطقة، كما طلبوا بالدعم البشري للدوائر الامنية بذات المنطقة ، وقد كان هذا اللقاء صريحا وتميز بالتدخلات الصائبة المتعلقة بتوفير الأمن لساكنة المحاميد وخاصة بمحيط المؤسسات التعليمية على اختلافها ، وكذلك بالشوارع والأزقة ، وخلص المجتمعون ان هذا اللقاء يندرج في اطار المقاربة التشاركية التي نص عليها الدستور لسنة 2011 ، والتوجيهات الملكية السامية للإنصات للمجتمع المدني ،  واستراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني …  لأن الأمن والمجتمع المدني شريك فعال كباقي الشركاء الاجتماعيين الاخرين ، والأمن في اللغة هو الطمانينة وعدم الخوف ، والثقة والهدوء النفسي ، ويعتبر ذا اهمية كبيرة للأفراد والجماعات ، وهو ضمان وتطور لإستمرار المجتمعات ،و يُمثِّل الأمن أحد المُقوِّمات الأساسيّة لنجاح عمليّة التنمية، والنموّ، والارتقاء بمُختلف المجالات؛ولا يتحقَّق الازدهار لمشروع التنمية إلّا في ظلّ وجود أمن راسخ ،  والأمن يعتبر من أهم مطالب الحياة، بل لا تتحقق أهم مطالبها إلا بتوفره، حيث يعتبر ضرورة لكل جهد بشري، فردي أو جماعي، لتحقيق مصالح الأفراد والمجتمع . 

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *