” واش باقي ما تنادم معاه الحال ” عمر التويمي عامل إقليم الحوز بخصوص المستوى الهزيل الذي وصله مهرجان الإقليم ؟

أن تعرف الدورة الخامسة لمهرجان إقليم الحوز هفوات فذاك جائز ومقبول لكن أن تمر مرور الكرام ” لاحس ولاخبر” فتلك المصيبة، لكن المصيبة العظمى هو أن يتحول المهرجان إلى دعاية مفضوحة لمشروع استثماري وفي واضحة النهار، وبالمال العام ، فضاء خاص احتضن فقرات المهرجان وبين هذا وذاك يجلس عمر التويمي عامل الاقليم يتفرج على مهزلة قزمت مهرجانا ينظم أصلا لفائدة الساكنة، ليتم فصله بين عشية وضحاها عنها في سيناريو مثير للغاية، المواطنون من ساكنة الإقليم يتساءلون : ” واش عامل الاقليم عندو مع من يتشاور ؟” واش عارف المستوى الهزيل الذي وصله المهرجان؟ ثم ” واش باقي ما تنادم معاه الحال ؟ أن يقزم مهرجان إقليم في حاجة إلى التنشيط فذاك الخطر بعينه ، ندوات بعيدة كل البعد عن المواطن وفقرات هائمة في عالم الخيال حتى أن البعض يتساءل : ” كيفاش تمسخ المهرجان ؟” ولله في خلقة شؤون … تنويه “: مع حصول المهرجان على الرعاية السامية انتظرنا الرفع من مستواه تنظيما ومحتوى لكن مع الأسف : تمخض الجبل فولد فأرا” وكل مهرجان والعامل بخير .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.