هيئة محامي مراكش تدين الإرهاب والنقيب مولاي سليمان العمراني ل”صباح مراكش” : جريمة إمليل استثناء ميؤوس منه أبان عن يقظة السلطات الأمنية

أعرب مجلس هيئة  محامي مراكش عن استنكاره للجريمة الشنعاء التي راح ضحيتها سائحتان أجنبيتان بضواحي إمليل، مؤكدا أن هذه الجريمة ومثيلاتها تضر بسمعة المنطقة المعروفة بسماحة وطيبوبة وكرم أبنائها على مر التاريخ، وكدا ببلادنا، على اعتبار أنها جريمة تتنافى وتعاليم ديننا الحنيف، كما تتنافى وكل القوانين والشرائع والأعراف وأخلاق المغاربة.واعتبر مولاي سليمان العمراني نقيب هيئة محامي مراكش في تصريح ل “صباح مراكش” جريمة قتل سائحتين من  الدانمارك والنرويج في قرية أمليل بمنطقة الحوز، الواقعة بضواحي مدينة مراكش، على أيدي إرهابيين موالين لتنظيم “داعش”، ب”الاستثناء الميؤوس منه”، مُشيداً بيقظة السلطات الأمنية التي “استطاعت في ظرفٍ وجيزٍ اعتقالَ الجناة من أجلِ تقديمهم للعدالة”.واعتبر العمراني  أن “الارهاب لا موقع له في المغرب”، مشيراً إلى أن “التحصين الديني نابع من مغرب التنوع والتسامح والاعتدال لجذور تاريخية من حضارة مغربية متنوعة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.