هل تدعو فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني لحزب ” البام” لاجتماع يطيح بحكيم بنشماس ؟

يبدو أن تطورات حزب الأصالة والمعاصرة بعد قرارات الطرد والتوقيف والتوبيخ التي طالت قياديين بحزب التراكتور بجهة مراكش آسفي لم يحسبها جيدا حكيم بنشماس الأمين العام للحزب،  بعدما أقدم  الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة خلال الإجتماع الذي ترأسه يوم الأربعاء  20 نونبر بمراكش، على طرد سمير كودار  نائب رئيس مجلس جهة مراكش آسفي من الحزب، و تعليق عضوية الحبيب بنطالب المستشار البرلماني  ورئيس جامعة الغرف الفلاحية بالمغرب، و توجيه توبيخ شديد اللهجة لأحمد اخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش أسفي، إضافة إلى تجريد عبد السلام الباكوري البرلماني من رئاسة الأمانة الجهوية لحزب الجرار بجهة مراكش أسفي،  إذ مازالت تتوالى مواقف الغضب ضد بنشماس بجهات ” سوس، بني ملال، تطوان …” وغيرها من الأمانات الجهوية التي وقفت في وجه عنف وتحكم بنشماس ومن يدور في فلكه .

إلى ذلك مازال المتتبعون ينتظرون  ماستؤول إليه الأحداث داخل الأمانة الجهوية لحزب التراكتور بمراكش التي شكلت إحدى الحلقات القوية داخل الحزب،  لتتحول إلى بؤرة توثر كبيرة، إذ تفيد الأخبار الواردة من داخل  الحزب أن فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني لحزب التراكتور انضمت إلى صفوف الغاضبين على بنشماس، ولم تستبعد قيام هذه الأخيرة خلال الأيام القليلة المقبلة بالدعوة للاجتماع للمجلس الوطني للحزب للإطاحة ببنشماس الذي وضع الحزب في أسوأ ظروفه وحالاته..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.