تدوينة الزميل محمد السريدي بخصوص رشيد نجاح لاعب الكوكب المراكشي ومولودية مراكش والمنتخب الأولمبي

أخي العزيز رشيد نجاح اللاعب الموهوب ، سليل الاسرة الكريمة و الرياضية ، خاله سيدي أحمد الجوهري لاعب المولودية و النجم المراكشيين ، فضلا عن شقيقيه العزيزين السي محمد و عبد العزيز ، بدا رشيد مشواره الكروي مع فريق النجم عبر مختلف الفئات ليأخذ مكانه ضمن الفريق الاول الذي كان وقتئذ بالقسم الثالث ، ليوقع مع الفريق على موسم رائع انتهى بمباراة السد الذي تالق فيها با رشيد ، الامر الذي جعل فريق المولودية يسارع الزمن لاستقطاب رشيد ذي المواصفات الكروية الكبيرة، فانتقل رشيد للمولودية ليضيف لطريقة لعب الخصراءنكهة خاصة مع لاعبين كبار السماط، البوزيدي، مجيد، القدوي، بادو ، العلوي ، بوشعيب وآخرون فضلا عن اللعب الدولي لمريس الذي كان على استعداد للانتقال الى الجيش ، قبل ان ينتقل رشيد الى الكوكب التي حقق معها لقب كاس العرش سنة 1987 في الوقت الذي نافست الكوكب على لقب البطولة الذي ضاع في المراحل الأخيرة، بعد كاس العرب للاندية ، غادر رشيد الكوكب الى حسنية اكادير ، قبل ان يعتزل رشيد اللعبة التي ابلى فيها و استدعي للمنتخب الوطني للشبان كاس فلسطين 83 و الامل خلال الالعاب الفرنكفونية 89 لكن عقلية بعض المدربين اصرت على اقحام رشيد في مواقع غريبة لا علاقة له بها كالدفاع الايسر او الايمن في الوقت الذي كان مايسترو وسط الميدان بجميع الفرق التي لعب معها .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.