رياضة

“هاعلاش” قالت “صباح مراكش” أوليدات الكوكب المراكشي ببرشيد فيهم الخير رغم التنكر لهم ورميهم خارج الفريق واليوم يثأرون للكوكب من أولمبيك آسفي ” فيديو”

حينما أغرق فريق الكوكب المراكشي بلاعبين ” كاملوت” منتهيو الصلاحية، وبلا مردودية كانت “صباح مراكش” أول من أطلق نداء إعادة أبناء الكوكب المراكشي من برشيد لكون الفريق في حاجة لهؤلاء.

رحل سبعة لاعبين أولاد الفريق مرغمون بعدما رموا بهم وبدون سبب كافي خارج الفريق وفي مقدمتهم المدافع المتألق هشام التايك، ويونس رشيد الهداف،  والكرماني، وأورحبي وكعواش المنتقل إلى الجيش الملكي، والسرسار  وعادل لطفي، والحارس الشادلي واللائحة طويلة .

حينما انتقلت لمدينة برشيد، وألتقيت أبناء الكوكب المراكشي بهذا الفريق وماسمعته من المدرب سعيد الصديقي ونورالدين لبيضي رئيس الفريق وحتى الجماهير ، حتى أنني رافقت هشام التايك من أولاد الحومة الشباب سيدي يوسف بن علي باحدى الأماكن العمومية، وكيف يتعامل معه الجمهور بحب واحترام كبيرين، والأكثر من ذلك حتى التصريحات التي استقيتها من هؤلاء اللاعبين لاتنم عن حقد أو كراهية لفريق الكوكب المراكشي الذي تخلى عنهم بدون أسباب حقيقية وموضوعية كيف لفريق يرمي بأبنائه خارج مراكش، ويصنعوا أفراح ممثل قبائل أولاد أحريز لن أنسى وهذا موثق في الروبورطاج المصور ما قاله الهداف والمهاجم الذي لايتوفر الفريق على مثله يونس رشيد حينما سألته لماذا لم تظل في الكوكب المراكشي فكان الجواب ” علاه أنا كرهت لكني كنت مرغما بعدما تخلوا عني دون سبب ” ، وقتها عدت مطمئنا على أن هؤلاء “لوليدات” فيهم الخير على لا عبين ” كاملوط” أبتلي بهم الفريق من صفقات ” الخردة” .

إلى ذلك من تابع بالأمس الأحد 9 يونيو مباراة الدورة الأخيرة،  والتي جمعت يوسفية برشيد وأولمبيك اليوسفية والتي عرفت مشاركة لاعبين مراكشيين ضمن فريق برشيد، والتي جاءت مباشرة بعد الأحداث المؤسفة والمخجلة والحاطة من الكرامة الإنسانية والتي جمعت أولمبيك اليوسفية والكوكب المراكشي إلا وعاين كيف تقاتل فريق برشيد في هذه المباراة والأولمبيك لايحتاج سوى نقطة واحدة لتحقيق حلم مدينة المشاركة في منافسة إفريقية أفسدها عليهم لاعبون رمى بهم فريق الكوكب المراكشي خارج النادي ليحملوا حقائبهم نحو عاصمة أولاد حريز ففي الوقت الذي اعتقد فيه فريق أولمبيك آسفي ومعه المدرب هشام الدميعي أن مبارته مع فريق الكوكب المراكشي انتهت بآسفي أكد لاعبو برشيد المراكشيون خاصة أن المباراة لم تنته بعد على اعتبار أنهم لم ينسوا أن فريقهم الأم الكوكب المراكشي تعذب كثيرا بآسفي أمام أنظار الجميع ليجهزوا على ألمبيك آسفي  بهزيمة بخرت حلم مدينة بكاملها ومدرب مراكشي كان يسعى للعب بطولة إفريقية … “هاعلاش” قالت “صباح مراكش” أوليدات الكوكب المراكشي ببرشيد فيهم الخير رغم التنكر لهم ورميهم خارج الفريق .

الغالب الله 

 

 

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *