“هاذي زوينة” أعضاء المعارضة بمجلس تاملالت اعتصموا بمقر الجماعة فوجدوا أنفسم معتقلين خلق قضبان أبوابها ” فيديو”

في سابقة مثيرة للغاية وجدت معارضة مجلس بلدية تاملالت التي نفذت اعتصاما داخل مقر البلدية نفسها معتقلة في اليوم الثالث وراء قضبان أبواب البلدية بعدما أعلنت عقدها لندوة صحفية على إثر حوار أجراه أعضاءها مع عامل اقليم قلعة السراغنة وصفوه ب ” المثمر” والذي أسفر عن اتفاق اعتبروه إيجابي وكان أعضاءؤ المعارضة يستعدون للإعلان عن تعليق اعتصامهم خلال الندوة الصحفية إلا أنهم فوجئوا بكونهم معتقليم وراء قضبان مدخل البلدية التي أحكم حارسها الإغلاق عليهم في مشهد يطرح أكثر من علامة استفهام وكان فريق المعارضة قد طالب مفتشية وزارة الداخلية و وزارة المالية بالتحقيق فيما أسمته “خروقات” تدبير شؤون هذه الوحدة الترابية التي تسيرها أغلبية بقيادة حزب التجمع الوطني للأحرار.ودعا مستشارو المعارضة عن حزب الأصالة والمعاصرة في بلاغ اليوم الأول من اعتصامهم داخل مقر البلدية، إلى الإيقاف الفوري لتعويضات رؤساء ونواب اللجان وعدم صرفها نظرا لعدم قانونية اللجان وذلك حفاظا على المال العام.وطالب المعتصمون  باسترجاع تعويضات رؤساء ونواب اللجان للخزينة العامة منذ تاريخ استقالة بعض أعضائها، واعادة تشكيل اللجان المذكورة طبقا للقانون، كما دعا البلاغ إلى الغاء كافة المحاضر المنبثقة عن هذه اللجان منذ استقالة بعض أعضائها في دجنبر 2015.كما طالب فريق المعارضة “البامية” بمجلس بلدية تملالت بإطلاع عامل اقليم قلعة السراغنة بشكل شخصي على محضر دورة فبراير اعتبارا للعلاقة التي تجمع بين رئيس الجماعة ورئيس قسم الجماعات المحلية والموظفين التابعين له والبث في مضمونه من طرف العامل بشكل شخصي.كما أشار البلاغ الى أن اعتصام المعارضة الذي يستمر لخمسة أيام، يأتي ردا على ما أسماه الحالة المزرية التي يعرفها تدبير الشأن المحلي من طرف الأغلبية المسيرة لمجلس جماعة تملالت وتشبثها بمخالفة القانون التنظيمي 14-113 وخاصة في الشق المتعلق بتشكيل اللجان. كاميرا “صباح مراكش ” حلت بتاملالت ونقلت ما يلي ” شاهد الفيديو” 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.