مجتمع

نورالدين حليم الكاتب العام لولاية جهة مراكش كفاءة انخرطت بسرعة كبيرة في دينامية الجهة … الاستماع والتواصل وصناعة الأمل أبرز نقط القوة

نورالدين حليم الكاتب العام لولاية جهة مراكش-آسفي، القادم من عمالة المحمدية، حيث كان يشغل منصب كاتب عام والذي سبق أن شغل منصب كاتب عام باقليم الناظور يعتبر من الكفاءات التي عززت دينامية ولاية  جهة مراكش آسغي،  إذ بسرعة كبيرة تمكن من الانخراط وبإيجابية في مختلف المبادرات والأوراش التي أعلنها كريم قسي لحلو والي مراكش، والذي تمكن من خلق جسر التواصل مع مختلف الفعاليات بالجهة .

نورالدين حليم الكاتب العام للولاية من اشتغل إلى جانبه يعرف جيدا قدرات الرجل على الخلق والعطاء، إلى جانب إتقانه وبشكل جيد لغة وسبل التواصل،  إذ يشكل ” بارشوك” الولاية عشرات القضايا تمكن من حلها بل خلق منها نقط قوة للولاية … بايتسامة عريضة وتفاؤل كبير يستقبل زواره معتمدا على اتقانه وباحترافية للغة الانصات و التواصل والحوار ” جمعيات ونقابات ومهنيين وفرقاء اجتماعيين …” كل ذلك خلق للرجل سمعة طيبة سواء بين موظفي الولاية أو مرتفقيها .

يرى عديدون أن “كاريزما” الرجل تؤهله لشغل منصب عامل بإحدى الاقليم نظرا لكفاءته وسرعة بديهته، إلى جانب أخلاقه التي جعلته ينخرط وبسرعة كبيرة في دينامية ولاية الجهة التي أخدت معالمها تظهر على أرض الواقع .

وحتى عندما قرر وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، تفويض الإمضاء نيابة عنه، لـ”نور الدين حليم” الكاتب العام لولاية جهة مراكش آسفي، في القرارات والأوامر الصادرة للموظفين و الأعوان التابعين لعمالة مدينة مراكش، للقيام بمأموريات موسعة داخل المملكة فإن الرجل كان في مستوى المسؤولية وبشهادة الجميع.

في زمن محدودية الأطر التي تستحق ثقة المسؤولية يظل نورالدين حليم الكاتب العام لولاية جهة مراكش آسفي من الكفاءات التي خلقت دينامية ملموسة وبمهنية انعكست إيجابا على حصيلة الولاية .

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *