” نكثة” هذا لعجب … حكيم بنشماس أمين عام حزب البام يوجه توبيخا لأحمد أخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش

تداول المتتبعون للشأن السياسي ما وصفوه ب”نكثة” حكيم بنشماس أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة الذي فشل في عقد اجتماع رؤساء الجماعات وبرلمانيي جهة مراكش أسفي،  والذين انفضوا من حوله وغاب 70 في المائة منهم عن لقاء بنشماس، وهو ما أعقبه قرارات مثيرة للغاية منها ما تحول إلى نكثة تدخل في إطار الطرائف، لعل أبرزها إقدام بنشماس على توجيه توبيخ شديد اللهجة لأحمد أخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش ونسي بنشماس أن أخشيشن كان صاحب الأحقية في شغل منصب أمين عام الحزب على اعتبار أنه من منظري الحزب، بل من قادته الأولين الذين عملوا ولسنوات طويلة على توطيد مرتزاته بجهة مراكش والمغرب عموما، أن يوجه بنشماس توبيخا لأخشيشن فذاك العجب العجاب … أخشيشن ليس هو من كان وراء غياب شبه كلي لمنتخبي الجهة عن اجتماع بنشماس، فالوضع مند مدة وهو يسير من سوء إلى أسوء ويكفي معاينة العلاقة المتوثرة التي أضحت تجمع قياديي الجهة مع المكتب السياسي للحزب موضوع انتقادات مباشرة … أن يدعو أمين عام حزب لاجتماع مع منتخبيه فلا يستجيبون فتلك الفضيحة الكبرى .ومن اختارهم بنشماس يدخلون في إطار ” طاحت الصومعة علقوا …” والله غالب 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.