فن

ندوة لنقد الشعر العربي ومتابعته في اليوم الثاني لمهرجان اليوم العالمي للشعر … الدورة الثالثة

عبدالواحد الطالبي ” الغيون” مراكش

واصل مهرجان العيون للشعر العالمي فعاليات دورته الثالثة هنا اليوم بتنظيم ندوة “الشعر العربي بين التأصيل والإبداع”شارك فيها أساتذة متخصصون في الأدب والنقد من جامعات مغربية وعربية اضافة الى مبدعين للقصيدة الشعرية.وتناولت الندوة التي أطرها الدكتور الطالب بويا ماء العينين مواضيع “طقوس كتابة القصيدة”و “تجارب ابداعية من الشعر المغربي”و “ثنائية التقليد والحداثة في شعر الصحراء”.كما تناولت متابعة “للشعر الموريتاني من الشطر الى السطر”و “تجارب نقدية لشعراء القرن العشرين في قصيدة التفعيلة”.وختمت الندوة اعمالها بقراءات شعرية بأصوات الشاعرة وفاء دلا من سوريا وبشرى الهوني من ليبيا وسليمة المزروعي من الامارات العربية وأبدول صهيب غارسيا من المكسيك واوسكار فدريكوباتشيكومن كوستاريكا إضافة الى غدير سعيد حدادين من الاردن ومحمد الامام ماء العينين من المغرب.وتميزت فعاليات الدورة الثالثة لهذا المهرجان المنظم برعاية جلالة الملك محمد السادسب”خيمة الشعر”التي أقيمت أمسيتها الليلة الماضية في اجواء احتفالية وفق طقوس ثقافة الصحراء تخللتها قراءات من الشعر الحساني.وحرص المنظمون للمهرجان خلال هذه الامسية على التقاليد المرعية في ليالي السمر تحت خيام الوبر عند التراشق بالبلاغة ومقارعة الاستعارات ومغازلة المعاني تحت ضوء القمر، حين يسري معتق الكؤوس الراغية مسراه بين شريان ووريد من سلطانة الجماعة المتدثرة بحطب يزري بدفء نارهحرُّ العواطف ووهج الكلمة عندما تتقد الدواوين وتولع القرائح.فاض الوِجد من بين أوتاد وأسباب وفواصل، وتماوجت بمعانيه قصيداً كُتبانُ رملٍ تداعبه ريح الصَّبا لوعة  ً وهوى من كل لسن وجنس، على وقع أوتارتسافر عبر الواحات والوهاد الى حيث الصفاء والنقاء الذي تجسده الصحراء في صقلها وشمسها وهوائها وإنسانها والقيم التي يحملها الانسان.كانت خيمة الشعر التي أقامها المنظمون في البيداء بجماعة فم الواد لحظة حية من الإبداع الفطري أكدت أن الصحراء شعر وأهلها شعراء بالولادة، كما كانت الخيمة حوارا هادئا بلغة عواطف الفن وأحاسيس الابداع يرسخ التواصل الإنساني بقيم الحب والسلام ويشيع تقافة التعايش والتسامح التي تطوي المسافات وتختصر الجغرافيا في لقاء ثقافي شعري.

 

 

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *