غير مصنف

مولاي سليمان العمراني نقيب محامي مراكش قاد حملة ظفر مراكش بتنظيم بطولة العالم للمحامين بعد إزاحة باريس بوردو ، وبورطو وأنطاليا، والدار البيضاء” الكأس تعود لمراكش بعد 35 سنة “


تستعد مدينة مراكش لاحتضان فعاليات بطولة العالم للمحامين وقد تمكنت مدينة مراكش من نيل شرف احتضان بطولة العالم في كرة القدم للمحاميين بعد منافسة كبيرة مع مجموع من المدن و العواصم العالمية

وكان مولاي سليمان العمراني نقيب هيأة المحامين بمراكشقد أكد أن مراكش خاضت منافسة شرسة ضد مجموعة من المدن العالمية من بينها باريس بوردو ، وبورطو وأنطاليا، والدار البيضاء لنيل شرف احتضان الدورة العشرين لكأس العالم للمحامين. ولعب النقيب مولاي سليمان العمراني الذي قاد وفد هيئة محامي مراكش في مجموعة من المواعيد الدولية دورا كبيرا في ظفر مراكش بشرف تنظيم هذه التطاهرة الدولية

وأكد نقيب هيئة المحامين بمراكشأن اللجنة المنظمة تخطط لانجاح هذه الدورة على جميع المستويات ، تشريفا لمهنة المحاماة و للمدينة الحمراء التي سبق لها ان احتضنت الدورة الاولى للبطولة قبل ازيد من 35 سنة.

و معلوم قد بدأت فكرة إنشاء بطولة عالمية يشارك فيها عدد كبير من مختلف دول العالم عن طريق المحامى الفرنسى جول ريميه، والذى بدأ التخطيط لتنظيم كأس العالم، بعد تطور قوانين اللعبة فى منتصف القرن التاسع عشر من جانب الإنجليز، ووضعوا نظمها وقوانينها على مراحل متعددة ونجحوا فى تنظيم أول مسابقة فى التاريخ، وهى كأس إنجلترا عام 1872، ومن هنا جاءت فكرة إنشاء الاتحاد الدولى لكرة القدم.

تولى ريميه المعروف بعشقه لكرة القدم رئاسة الاتحادين الفرنسى والدولى لكرة القدم، وناضل مع زميله هنرى ديلونى حتى وافق الفيفا عام 1929 على أن تنظم أوروجواى أولى بطولات كأس العالم، وهى البطولة التى كانت قاصرة على الهواة فقط، وتكريماً لجهود ريميه أطلق الفيفا على البطولة اسم “كأس جول ريميه”، ومن فرط فرحة جول بتحقيق فكرته تحمل تكاليف صنع الكأس الذهبية التى صممها الفنان الفرنسى آبيل لافلير، والتى بلغت خمسين ألف فرنك.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *