مجتمع

مواطنون من ساكنة دوار بور الجوالة بقلعة السراغنة تقدموا بعشرات الشكايات لرفع الضرر ويعلنون تدمرهم من موقف العامل صبري

أصيب سكان دوار بور الجوالة بقيادة الجوالة بإقليم قلعة السراغنة بخيبة أمل وتدمر كبيرين بسبب ما وصفوه من خلال بيان أصدرته المؤسسة المغربية لحقوق الإنسان بجهة مراكش آسفي تستنكر من خلاله ماوصفتها ب”المسرحية” التي نسجها قائد قيادة الجوالة في عملية هدم إصطبل لتربية الدواجن، وطالبت عامل الإقليم والجهات المختصة التدخل لتطبيق القانون واحترام مبدأ ” المغرب دولة القانون” حسب بيان المؤسسة الذي توصلت “صباح مراكش” بنسخة منه أنه تم إحضار رجال الدرك الملكي وأفراد القوات المساعدة في محاولة يائسة لتنفيذ قرار عاملي بهدم أسطبل غير قانوني، وعودته من مكان الحدث في سرعة قياسية دون أي محاولة للهدم بحجة صعوبة تنفيذه، الشيء الذي دفع أعضاء المؤسسة إلى عقد اجتماع لتدارس مقاربة القائد في التعاطي مع أمر عامل الإقليم المتمثل في هدم إسطبل والصادر عنه بعد إقدام سكان الدوار على توجيه شكايات كثيرة للجهات المعنية بهذا الخصوص، وتفشي أمراض صحية بين أوساطهم، وكذلك بسبب الروائح الكريهة المنبعثة من الإسطبل بحكم قربه من المنازل السكنية، وعم احترام للشروط الصحية، وبنائه بشكل عشوائي دون احترام المساطير القانونية أمام هذا الوضع يعلنون استنكارهم لسلبية قائد القيادة وتبخيسه للقوانين، ومطالبة عامل الاقليم بإلزام القائد على تطبيق القانون بسبب تلاعبه بنفسية الساكنة .وأعلنوا استعدادهم لتنظيم وقفة احتجاجية.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *