من قلب باريس ظلمي مشجع المنتخب الوطني المغربي يحكي المعاناة: ” ضاق الحال” ” كانوا عندي لفلوس وخمس سنوات ماخدمت أعيش غير مع الجالية” فيديو

إلتقاه : محمد الحافظي : باريس

قال ظلمي مشجع المنتخب الوطني المغربي في لقاء مع “صباح مراكش” من قلب العاصمة الفرنسية باريس أن معاناة كبيرة في التنقل من أجل تشجيع المنتخب الوطني المغربي،  وتدبير معيشته، وأن عمره 55 سنة و” كانوا عنده لفلوس” ولكن حاليا ” الله كريم” واختار مرغما العيش بباريس على اعتبار أنه مقيم بإيطاليا وبسبب مشاكل عائلية غادرها، 

صباح مراكش التقت ظلمي ونقلت معاناته من قلب العاصمة الفرنسية باريس التفاصيل ” الفيديو” 

من قلب العاصمة الفرنسية باريس ظلمي مشجع المنتخب الوطني المغربي يحكي المعاناة: " كانوا عندي لفلوس وخمس سنوات ماخدمت أعيش غير مع الجالية"

من قلب العاصمة الفرنسية باريس ظلمي مشجع المنتخب الوطني المغربي يحكي المعاناة: " كانوا عندي لفلوس وخمس سنوات ماخدمت أعيش غير مع الجالية"

Publiée par ‎صباح مراكش‎ sur Mardi 6 novembre 2018

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.