مجتمع

مصالح المنطقة الأمنية سيدي يوسف بن علي تضع حدا لنشاط عصابة إجرامية متخصصة في السرقة الموصوفة بجناية والمقرونة بالضرب والجرح

تمكنت مصالح المنطقة الأمنية سيدي يوسف بن علي زوال يومه بمؤازرة فعلية للمصلحة الولائية للشرطة القضائية، من وضع حدٍّ لنشاط عصابة إجرامية متخصصة في السرقة الموصوفة بجناية والمقرونة بالضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض بعد سلسلة من التحريات الميدانية.

 

المعطيات الأولية أظهرت أن الأشخاص المشبوهين وعددهم ثلاثة، يشكلون موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني.

 

هذا وقد سبق للدائرة الأمنية التاسعة أن تلقت شكاية في شأن سرقة دراجة نارية ضد مجهول، حيث تم إجراء بحث ميداني مكثف تم التثبت خلاله من هوية المشتبه فيه الرئيسي وكونه ينشط ضمن عصابة إجرامية، واكبته عملية حراسة مشددة على أماكن محددة بعناية تمت خلالها مداهمة المشبوهين وإيقافهم في إطار كمين أمني محكم.

 

المعنيين بالأمر تم وضعهم تحت تدبير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة المختصة لحاجيات البحث والتقديم للعدالة ، بعد أن تم حجز دراجتين ناريتين متحصلتين من السرقة وإرجاعهما لذوي الحق فيهما، وليتواصل البحث من أجل الوصول لكافة الأطراف الضالعة في هذه القضايا الجنائية.

 

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *