سياسة

مراكش:برنامج التشغيل الذاتي للشباب والنساء والأشخاص في وضعية إعاقة

إحتضن مقر المديرية الجهوية للضرائب المباشرة والغير المباشرة بتاركة صبيحة يوم الاثنين 13 نونبر الجاري ، إجتماع بين المديرة الجهوية وأطر المديرية ، وأعضأء لجنة المناظرة الإقليمية الأولى لجمعيات المجتمع المدني التي انعقدت يوم 18 مارس 2017 بمراكش وفق المادة 12 من الدستور لسنة 2011 ، وفعاليات جمعوية أخرى .اعتبارا أن العمل الجمعوي لبنة أساسية في بناء صرح المجتمع المدني ويشكل أداة أساسية لتفعيله ، بحضور المديرية الجهوية للضرائب المباشرة والغير المباشرة ذة سعاد باي ، ورؤساء المصالح والأقسام بالمديرية ، وجاء هذا الإجتماع بعد أجتماع أولي بعد التوصيات التي خلصت اليها ورشة الضرائب بالمناظرة ، وقد تم بسط مجموعة من المشاكل والمعيقات التي يعاني منها المواطن أو الملزم بأداء الضرائب على صعيد مراكش ، 1 الاعتماد على الوسائل الحديثة لإبلاغ الملزمين والمعنيين بالضرائب أو عن طريق الأعوان القضائيين 2 عملية المراجعة الضريبية التي يكتنفها غموض مما يلحق الأضرار المادية للملزمين .. 3 التقييم الضريبي عليه مراعاة التحولات الاجتماعية والأزمات الإقتصادية 4 تسيير وحوسبة الاجراءات وتوضيح النصوص والحد من السلطة التقديرية للإدارة الضريبية وقد تناولت الكلمة المديرة الجهوية لإجابة عن كل التساؤلات ، حيث اعطت نظرة مفصلة عن القانون الجبائي وعن الضرائب المباشرة والغير المباشرة ، وعن دور الملزمين بأداءها معبرة أن المديرية تسعى لتفعيل مقتضيات المادة 12 من الدستور لسنة 2011 . هذه المادة التي اعطت لجمعيات المجتمع المدني حق ابداء الرأي والإقتراحات والشراكة بين الإدارة وهذا من اجل إدارة مواطنة وفعالة وذات جودة خدماتية ، مبرزة ان المديرية بصدد تلقي الاقتراحات الفعالة والهادفة من أعضاء لحنة المناظرة والفعاليات الجمعوية ، وكذلك تفعيل اليات التواصل والبحث عن المعلومة ، وهذا لتقريب الإدارة من المواطنين وخاصة الملزمين بأداء الضرائب ، كما تناول الكلمة بعض رؤساء المصالح الذين نوروا الحاضرين بمستجدات كلها تدخل في اطار القانون الجبائي المغربي ، وقد اتسم هذا الإجتماع بالشفافية والوضوح ، وتسليط الأضواء على كل مايتعلق بالجانب الضريبي وللملزم بالضريبة ماله وماعليه ، وكذلك المديرية والإدارة الضريبة بشكل عام.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *