مجتمع

محسن مكوار رئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش يوظف خبرته في محاولة لتجفيف منابع الجريمة بمقاطعة سيدي يوسف بن علي

 

دخلت ولاية أمن مراكش مرحلة العد العكسي في مواجهة الجريمة بمقاطعة سيدي يوسف بن علي،  بعدما أضحت المقاطعة مسرحا لمجموعة من العمليات الإجرامية، والتي سرعان ماتفاعلت معها ولاية أمن مراكش عبر تعليمات صارمة أصدرها الوالي سعيد العلوة عبر خطة استباقية  ركزت بالأساس على اشراك مختلف المصالح الأمنية بالمنطقة .

إلى ذلك تراهن ولاية أمن مراكش على التجربة التي اكتسبتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش بقيادة المراقب العام محسن مكوار الذي كان وراء مجموعة من العمليات الناجحة، إذ كل مبادرات هذا الأخير ترجمة لخطة محاولة تجفيف منابع الجريمة بهذه المقاطعة .

وفي السياق ذاته ومواصلة للمجهودات الحثيثة لردع الجريمة بقطاع سيدي يوسف بن علي، والحد من  الأنشطة الإجرامية التي تكون سببا وراء إفساد الشباب ،وبناءا على أبحاث ميدانية متواصلة في الزمان والمكان ,تمكنت الفرقة الخاصة التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية من وضع حد لنشاط شخصين ينشطان في ترويج المخدرات والأقراص المهلوسة، حيث حجزت عنهما ما يفوق 50 قرصا مهلوسا وهواتف نقالة تستعمل في دات الغرض، ومبلغ مالي متحصل من عملهم الأجرامي المذكور .تم وضع المعنيين بالأمر تحت الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم

 

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *