لقاء تواصلي بين مسؤولي أمن مراكش وفعاليات المجتمع المدني‎ … بناءا على انفتاح المؤسسة الأمنية بولاية أمن مراكش على محيطها الخارجي والمجتمع المدني

احتضنت المنطقة الأمنية الأولى صباح يوم الخميس 3 يناير الجاري لقاء تواصلي بين والي  الأمن . والمسؤولين الأمنيين بولاية أمن مراكش ورؤساء الدوائر الأمنية التابعة للمنطقة الأمنية الأولى . ورئيس الملصحة الولائية للشرطة القضائية ورئيس الشرطة السياحية  وأعضاء المناظرة الجهوية الثانية للشأن المحلي ،للمجتمع المدني ، وجاء هذا اللقاء التواصلي بناء على انفتاح المؤسسة الأمنية بولاية أمن مراكش على محيطها الخارجي والمجتمع المدني بشكل عام وفق الدستور لسنة 2011. وتوجيهات  جلالة الملك محمد السادس نحو الانصات لنبض الشارع والمجتمع المدني . وكذلك حول التوصيات التي خرجت بها المناظرة الجهوية الثانية في الشق المتعلق بالمجال الأمني بتراب ولاية مراكش . وحول غليان فعاليات المجتمع المدني نحو استفحال الجريمة وتداعياتها مؤخرا بمراكش 
حيث بسط االفاعلون  الجمعويين مجموعة من الاشكاليات الانحرافية التي تعرفها احياءهم ومناطقهم السكنية ، وحول مجموعة من الظواهر السلبية التي اصبحت تطفو على المدينة . والتي لاحديث للساكنة الا عنها . من ظاهرة حمل السلاح الابيض ورواج الممنوعات وظاهرة الشيشا . وحول تخصيص سيارة امنية قارة بالباب الرئيسي للمحطة الطرقية للمسافرين  مدعمة بعناصر امنية مداومة . للحد من الظواهر الإنحرافية التي يعرفها محيط المحطة وخاصة ليلا . وكذلك حول السير والجولان بتراب المنطقة الأمنية ألأولى . وحول الشرطة السياحية والشرطة المدرسية . مطالبين بتفعيلهما تفعيلا يليق بالمكانة التي اصبحت تحظى بها مراكش كوجهة سياحية عالمية متقدمة . معتبرين ان نعمة الأمن شيئ ضروري في حياة المواطنين . وقد رحب والي أمن مراكش والمسؤولين الأمنيين ورئيس الملصحة الولائية للشرطة القضائية والشرطة السياحية ورؤساء الدوائر الأمنية بكل الملاحظات والمقترحات التي تقدم بها اعضاء المناظرة الجهوية والفاعلين الجمعويين . معتبرين ان تكون هناك مجموعة من اللقاءات التواصلية في الايام القليلة المقبلة …لأن المجتمع المدني شريك في التنمية المحلية /

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.